الصوت الناعم بأذاعة سيؤن في 1974م.. اصوات رجولية من شبام

الصوت الناعم بأذاعة سيؤن في 1974م.. اصوات رجولية من شبام

السياسية - الثلاثاء 16 يوليو 2013 الساعة 02:44 م
نيوزيمن

علوي بن سميط الحضور النسائي في اذاعة سيؤن لم يكن سهلاً لظروف متعددة مع ذلك جذب ميكرفون الأذاعة أصوات نسائية كسرت الحاجز ووصلت بنعومه عبر الأثير الى مسامع الجمهور. آ وأول بداية للمشاركة كانت عام 74م من قبل المدرسات الفلسطينيات قدمن برامج(مجلة الأسرة) وركن الأطفال وهن المدرسات :باكزة الجمل ,سهام عبدالفتاح أعقبتهن مدرسات من عدن وساحل حضرموت وأخريات من بنات منطقة وادي حضرموت مثل :أحلام مبجر ,أسماء باشكيل ,أنيسه باعثمان ,زكية باحشوان, هاله باوادي ,أسماء باوزير .من عام 79م أختفى الصوت الناعم إلا فيما ندر وسيطرة الصوت الخشن الرجولي على ذبذبات الأثير وعاودت تجربة الصوت النسائي إلا أنه لم يستقر. وضع اليوم:- - بين وقت وآخر تصل إذاعة سيؤن محمّله بموجاتها أصوات نسائية وخلال العقد اللأخير ظهرت على الهواء أصوات زهره عبد عبر مشاركتها في الدراما الشعبية الأذاعية والمسلسلات المحلية (متعاقدة أومساهمة) ..ثم المذيعة /صباح سعيد من صنعاء مذيعة نشرات ومقدمة حوارات ومشاركة في الدراما الأذاعية (موظفه) وأخيراً خلا هذا العام 2013م المذيعة /سلمى الناصري من بنات مديرية سيؤن وهذا الأسم (فني ) وأظهرت تمكنناً في الأداء والإلقاء . يبدو تأرجح في مؤشر الثبات للصوت النسائي فمن الطفره حتى نهاية السبعينيات الى التوقف والأنعدام في الثمانينات ثم العودة وبثلاثه أصوات اليوم. - سيؤن بأصوات شبامية - عندما أنتقلت الأذاعة الى قصر سيؤن الطابق العلوي منتصف السبعينات كان جميع المذيعين مساهمين جلّهم من أبنا الطويلة سيؤن وأربعة مذيعين من أبناء مدينة شبام (مساهمين متطوعين ) أجادوا فن الإلقاء الإذاعي واستمدوا قراءة النشرات أبان عملهم في إذاعة شبام حينها .. الأربعة الذين ساهموا وقرءوا النشرات ومواد البرامج الأخرى في إذاعة سيؤن من أبناء مدينة شبام هم: محمد عبدالله بن مبارك,مصطفى عبدالله بن سميط,علي عمر محيسون,أبوبكر عبدالله مصفر.