كورونا يحاصر قرى بين إب وتعز.. 5 حالات وفاة وغياب تام لصحة المليشيا

متفرقات - الأحد 12 سبتمبر 2021 الساعة 11:59 ص
إب، نيوزيمن، خاص:

أفادت مصادر خاصة لموقع "نيوزيمن" عن ظهور عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال الأيام الماضية في بعض القرى الواقعة بين تعز وإب.

المصادر أكدت وفاة مجموعة من المواطنين وتعرض آخرين للإصابة قبل أن يتماثلوا للشفاء، الأمر الذي دفع بأحد مديري المدارس إلى إغلاق المدرسة أمام الطلاب خوفًا من الانتشار خاصة وأن هناك فصولا تكتظ بعشرات الطلاب.

وكان محمد غالب المجيدي من أبناء الأمجود قرية "الرقفة" والذي يعاني من مضاعفات في القلب توفي بعد إسعافه إلى منطقة الحوبان في أواخر أغسطس/ الماضي، سبقته زوجته فاطمة عبد الله مأمون المجيدي بخمسة أيام فجأة والتي كانت ترافقه ولا تعاني من أي مضاعفات.

وقبل يومين وتحديدًا بتاريخ 9 سبتمبر/ توفي علي غالب المجيدي الملقب ب"علي البُن" في العقد الخامس من عمره بعد معاناته مع الفيروس، وتوفي أحمد مهيوب المجيدي في السبعينيات من عمره بنفس المضاعفات في المنطقة نفسها مطلع سبتمبر/ الجاري.

المصادر نفسها ذكرت أن حالة وفاة جديدة، الجمعة الماضية 9 سبتمبر، حدثت للمواطن محمد أحمد سلطان المجيدي في العقد الخامس من عمره بعد معاناة من نفس الأعراض وفي نفس المنطقة.

وسبق أن توفيت منيرة أحمد عبدالله حسن المجيدي في 29 أغسطس، وهي في طريقها إلى أحد مستشفيات محافظة إب، حيث داهمها المرض بشكل مفاجئ ولديها أكثر من 5 أبناء معظهم في سن الشباب.

وتعد المناطق والمحافظات الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، خارج أي إحصائيات وخارج دائرة الاهتمام رغم تفاقم أعداد الإصابات والضحايا في محافظتي إب وصنعاء وأجزاء واسعة من محافظة تعز.