جريمة تهز اليمن.. مليشيا الحوثي تعدم 9 من أبناء الحديدة بتهمة ملفقة

السياسية - السبت 18 سبتمبر 2021 الساعة 04:31 م
عدن، نيوزيمن:

أقدمت ميليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، السبت، على إعدام 9 أشخاص، من أبناء محافظة الحديدة، في صنعاء، بعدما لفقت لهم تهمة التورط بمقتل رئيس مجلسها السياسي صالح الصماد.

ولقي الصماد مصرعه بغارة جوية للتحالف العربي في أبريل 2018، بمدينة الحديدة، غرب اليمن، إضافة إلى ستة آخرين، من قيادات مليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن.

وانتشرت مقاطع على منصات التواصل الاجتماعي، تظهر عناصر من ميليشيا الحوثي، يطلقون الرصاص على المواطنين التسعة وهم ملقون على الأرض.

وجرى الإعدام، رميا بالرصاص في ميدان التحرير وسط صنعاء، بحضور قيادات في صفوف المليشيا وحشد من عناصرها.

وفجرت جريمة قتل هؤلاء المواطنين الموقوفين بتهمة ملفقة، موجة غضب في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في اليمن، لا سيما أن بينهم طفلا، لم يبلغ الـ18 من عمره.

وقال وزير الإعلام في حكومة الشرعية، معمر الإرياني، إن تلك الأحكام المزعومة التي أصدرتها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين التسعة جريمة قتل عمد مكتملة الأركان، معتبرا أن ما يقوم به الحوثيون استنساخ لنموذج النظام الإيراني في تصفية المعارضين السياسيين، ولا يختلف عن جرائم الإعدام الميداني التي نفذتها التنظيمات الإرهابية مثل "القاعدة" و"داعش" في مناطق سيطرتها.

ويوم الجمعة أكدت 6 منظمات حقوقية غير حكومية في بيان مشترك، أن "مليشيا الحوثي، أوصدت باب العدالة في وجه الموقوفين التسعة ووممثلي دفاعهم والامتناع عن سماع أدلتهم وأوجه دفاعهم وحجز القضية للحكم دون أن تكفل حقهم في الدفاع أو توفر لهم محاكمة عادلة".

والمنظمات الست هي: سام للحقوق والحريات، والتحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، ورايتس رادار لحقوق الإنسان، ومؤسسة دفاع للحقوق والحريات، والمركز الأمريكي للعدالة، ورابطة أمهات المختطفين.