انتهاء "عملية شبوة" بعد مسرحية إخوانية للتغطية على تسليم بيحان

السياسية - الأربعاء 20 أكتوبر 2021 الساعة 08:06 م
شبوة، نيوزيمن:

أكدت مصادر عسكرية، أن قوات الجيش، الموالية لتنظيم الإخوان، لم تحقق أي تقدم خلال المواجهات التي جرت فجر  الأربعاء مع مليشيا الحوثي، في منطقتي "الصفراء والسليم" بمحافظة شبوة، جنوب شرقي اليمن.

وأوضحت المصادر، أن المواجهات كانت عبارة عن قصف متبادل بين الجانبين، ولم تخلف أي خسائر بشرية، واستمرت لساعات قبل أن يعود الهدوء التام إلى تلك الجبهات.

واعتبرت تلك المصادر أن المواجهات التي اندلعت بشبوة هي مسرحية للتغطية على تسليم الإخوان مديريات بيحان للحوثيين دون قتال، وكذا على اتفاقات سرية أبرمها المحافظ الإخواني محمد صالح بن عديو مع الحوثيين لوقف التصعيد بين الطرفين إلى أن يتم تقرير مصير مأرب.

ويهدف تنظيم الإخوان من خلال اشتباكات اليوم، في الصفراء، إلى تخفيف موجة الغليان الشعبي والضغط القبلي ضده، على خلفية ضلوعه في تسليم بيحان لمليشيا الحوثي، التي سيطرت على المديريات الثلاث في غضون ساعة فقط، خلال سبتمبر الماضي.

وولد تسليم بيحان حالة من السخط الشعبي تجاه حزب الإصلاح وسلطاته على محافظة شبوة، ما مكن مليشيا الحوثي من خنق مناطق جنوبي محافظة مأرب المحاذية، وصولا إلى إسقاط مديريتي حريب والعبدية، بعد حصار مطبق استمر لأسابيع.