شبوة.. إجماع قبلي على مواجهة الحوثيين

السياسية - الخميس 21 أكتوبر 2021 الساعة 11:44 ص
شبوة، نيوزيمن:

يجمع زعماء القبائل والفصائل السياسية الشبوانية كالمجلس الانتقالي الجنوبي، في محافظة شبوة، على ضرورة التصدي لميليشيا الحوثي، ذراع إيران في البلاد، بعد مرور شهر على احتلال الجماعة لمديريات بيحان الثلاث، وبعد خذلان السلطة المحلية بالمحافظة، ممثلةً بإخوان اليمن، حزب الإصلاح.

وقال مدير مكتب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، بمحافظة شبوة، سالم المرزقي، إنهم كمجلس انتقالي سيقاتلون الحوثي سواءً تمدد إلى عتق أو بقي في بيحان.

وأضاف المرزقي، في حديث لـ"نيوزيمن": هذه أرضنا ولن نتخلى عن شبر من الأراضي الجنوبية أو نتركها للمحتل، ولكن المشكلة تكمن في عرقلة مليشيات الإخوان لأي جهود تصب في طرد الحوثيين، وقد دافعت المقاومة الجنوبية في السابق وما زالت تقاوم ذلك المد الفارسي سواءً في الضالع او الساحل الغربي أو مناطق الصبيحة. 

وقال المرزقي، إن القبائل الشبوانية ستقاتل الحوثيين بلا شك، خصوصا إن وجدوا شريكاً حقيقياً على الأرض من التحالف العربي والمقاومة الجنوبية يقاتل إلى جانبهم، أما في الوقت الراهن، فهم لا يثقون بالطرف الموجود على الأرض والذي يدعي انه يقاوم الحوثي وأفعاله على الأرض عكس ذلك وخصوصاً بعد أن سلم مديريات بيحان الثلاث.

من جانبه، أكد الشيخ القبلي، لحمر بن لسود العولقي، أن "رجال القبائل في شبوة على استعداد، لتحرير شبوة وطرد الاحتلالين الإخواني والحوثي منها، ومثل ما وقفت شبوة في وجه الحوثي والإرهاب خلال الأعوام القليلة الماضية، ستقف حاليا بقوة أكبر من السابق.

وأشار العولقي، في حديث لـ"نيوزيمن"، إلى أن النسيج الاجتماعي في شبوة على إجماع كبير على تحرير المحافظة من ميليشيا الحوثيين، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم القبول بالحوثي.

وأضاف العولقي: نؤكد أن موقف قبائل شبوة أصبح قوياً أكثر من أي وقت مضى.