النويهي ينعي مناضلاً ناصرياً.. كان ابن شرف يوزع على الناشئين الجريدة وملازم عصمت سيف الدولة

متفرقات - السبت 30 أكتوبر 2021 الساعة 12:00 م
تعز، نيوزيمن:

عبدالقوي شرف، المناضل القومي المناهض الشرس لكل أشكال الاستبداد، يغمض جفنيه في لحظة فتكت بكل من حوله إذ يبتهلون إلى الله تجاوز محنته إلا أن الأقدار اختطفته بعد اعتراكات مع الحياة، دون اسمه بقائمة الشرف والفعل النقي والنظيف..

 عرفته باكراً مع مجموعة من رفاقنا القوميين في التنظيم الناصري أيام المد الوحدوي للعام 90 مع عصام محفوظ والأمين العام الشيباني عبدالغني، هذا المخضرم.. مات عبدالقوي شرف..

 رحيل ناسف لهدوء الروح.. عبدالقوي شرف رجل موقف ونضج مبكرا ورحيل وقت الذروة. كنت انتظره يخصب ويخضب بنات أفكاره للقوى المدنية.. 

تعجلت يا ابن شرف وها أنا استلقي سليبة روحي عند الموج كنت قبل ساعتين من الآن انتظر فرج السماء بمنها الشاسع الكريم أن تعود بكل الصحة.. وأبيت إلا أن تعود.. 

يا من رحلت إلى بعيد قصر مسافات البعيد..

سنلتقي أيها الفذ العروبي الأنيق.. 

تحية أيها الملتزم والساند القوي للتلاميذ والمعوزين والمؤدلجين الطامحين لقراءة الجريدة.

 كان ابن شرف يوزع على الناشيئن الجريدة وملازم عصمت سيف الدولة..

البهاء لروحك والبقاء لسيرتك العطرة، السمو لروح أنت باعثها والتحية لرفاقنا في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري..

ولا نقول إلا ما يرضي الله.. إنا لله وإنا إليه راجعون.