مسؤول: مليشيات الحوثي ارتكبت جرائم ذبح بحق مدنيين جنوبي الحديدة

المخا تهامة - الثلاثاء 16 نوفمبر 2021 الساعة 04:24 م
المخا، نيوزيمن، خاص:

كشف ناشط حقوقي، ارتكاب مليشيات الحوثي جرائم ذبح لمدنيين في المناطق التي أخلتها القوات المشتركة جنوب محافظة الحديدة.

وقال غالب القديم لنيوزيمن، إن مليشيات الحوثي، ارتكبت أربع جرائم ذبح بحق المدنيين في مناطق وقرى في مديريتي الدريهمي والتحيتا.

وأضاف إن مليشيات الحوثي ارتكبت في كافة المناطق التي أعادت السيطرة عليها جنوبي الحديدة أكبر الفظائع، والانتهاكات بحق السكان، شملت الذبح والقتل والتهجير والاعتقال ونهب المنازل.

وندد ناشطون بالفظاعات والجرائم الحوثية، والتي شملت الاعتقالات والإعدامات الميدانية وعمليات الذبح التي طالت الأبرياء وردات الفعل الانتقامية لمليشيات الحوثي.

وقال الناشط الإعلامي، عبدالله عسيلي، لنيوزيمن، إنه في الثلاثة الأيام الماضية ارتكبت مليشيات الحوثي أبشع الجرائم، توزعت بين القتل والاعتقال وإحراق المنازل ومصادرة الممتلكات، مستغلة عدم وصول التغطية الإعلامية.

وانتقد عسيلي، صمت المنظمات الحقوقية، واتهمها بغض الطرف عن الجرائم الحوثية المرعبة، محملا البعثة الأممية لإعادة الانتشار في الحديدة مسؤولية ما حدث.

من جانبه قال الصحفي إسماعيل القاضي، إن الانتهاكات وعمليات الترويع التي ارتكبتها مليشيات الحوثي، ترتقي إلى جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية.

وأضاف القاضي، إن المعلومات الواردة تثير الفزع، وأن بعض جرائم القتل حدثت أمام أطفال، ولا ينبغي السماح لها بالمرور دون معاقبة مرتكبيها، مشيرا إلى أن عمليات الترويع الحوثية أفضت إلى موجة نزوح غير مسبوقة.

وكان نائب الوحدة التنفيذية للنازحين في الحديدة، جمال المشرعي، أكد في وقت سابق، ارتكاب مليشيات الحوثي، عمليات إعدام ميدانية، وفصلت رؤوس بعض المدنيين، وألقت بها في الطرق العامة لترهيب السكان، ودفعهم على الفرار.

وقال المشرعي، في تصريحات صحفية، إن عددا من الجرائم تم ارتكابها من قبل مليشيات الحوثي، من بينها القتل والاعتقال ونهب الممتلكات والدفع بقوات قتالية إلى داخل أحياء سكنية، بهدف ترويع المدنيين ودفعهم للنزوح.


وشكا المشرعي، من صعوبة توفير احتياجات الأسر النازحة بصورة قياسية، وكذا عدم تجاوب المنظمات الإنسانية مع ندائهم المتكرر بضرورة توفير الاحتياجات الضرورية.