تحقيق إماراتي: الحوثيون استخدموا صواريخ ومسيرات متطورة بهجوم أبوظبي

السياسية - الأربعاء 19 يناير 2022 الساعة 06:50 م
نيوزيمن، وول ستريت:

كشفت نتائج التحقيق الأولي الذي تجريه السلطات الإماراتية عن مسؤولية جماعة الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- عن الهجوم على منشآت مدنية في أبوظبي.

 ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن مصادر مطلعة على التحقيق قولها: إن جماعة الحوثي استخدمت صواريخ وطائرات مسيرة متطورة لاستهداف أبوظبي، الاثنين الماضي، مما يعكس الخطر والتهديد المتزايد الذي يشكله حلفاء إيران لأمن الشرق الأوسط.

وكان المتمردون الحوثيون، اعترفوا، الاثنين، بشن هجوم على الإمارات، باستخدام الصواريخ والطائرات المسيرة، مما أدى إلى وقوع انفجارات في شاحنات وقود، أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص واندلاع حريق قرب مطار أبوظبي. 

وبحسب التحقيق الإماراتي المبدئي، فإن الحوثيين استخدموا مزيجا من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز والمسيرات لاستهداف أبوظبي.

وأكد التحقيق مسؤولية الحوثيين على الهجوم على أبوظبي.

وقالت الصحيفة الأمريكية، إن ضربة الحوثيين كانت بمثابة الاستعراض الأكثر وضوحا للتقدم العسكري الذي حققته الميليشيا التي اعتمدت قبل أقل من عقد على المدافع الرشاشة وقاذفات الصواريخ، لكنها الآن يمكن أن تساعد إيران في إبراز قوتها على بعد 1609 كم تقريبا من معاقلها الجبلية اليمنية.

وزعم الحوثيون سابقا استهداف الإمارات، لكن هذه المرة الأولى التي أعلن فيها الإماراتيون تعرض بلادهم للهجوم.

وقد أفادت وكالة أنباء الإمارات الرسمية، الثلاثاء، أن الإمارات دعت إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي "وإدانة هجمات الحوثيين بشكل قاطع وصوت واحد".

وكان هجوم، الاثنين، هو الأحدث في سلسلة من التحركات الاستفزازية التي اتخذها الحوثيون في الأشهر الأخيرة، وأثارت المخاوف من واشنطن إلى الرياض.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، استولى الحوثيون على سفينة ترفع العلم الإماراتي قبالة الساحل اليمني ورفضوا الإفراج عنها.

وفي نوفمبر الماضي، اقتحم الحوثيون مبنى السفارة الأميركية المغلقة في صنعاء، ورفضوا مطالب الولايات المتحدة بإطلاق سراح العديد من اليمنيين الذين عملوا مع الولايات المتحدة.

كما احتجز الحوثيون اثنين من موظفي الأمم المتحدة لأكثر من شهرين.