شقيق الكاتب محمد ناجي يؤكد: عملية اغتيال مكتملة الأركان

السياسية - السبت 22 يناير 2022 الساعة 04:53 م
عدن، نيوزيمن:

أكد الأديب أحمد ناجي أحمد، أن ما حصل لأخيه في حادث صدمه بموتور ثم دهس رأسه بمنطقة الحوبان بتعز كانت "عملية اغتيال مكتملة الأركان".

وأشار أن سائق الموتور "المكلف باغتيال محمد عندما رآه قد صعد الموتور قام بتوجيه صدمة أولى، فأسقطت محمد، ثم لم يكتف بذلك، ليمشي فوف جمجمة محمد ناجي أحمد النبهاني في 27 ديسمبر 2021، في شارع واسع بالقرب من مجمع ريفان، وجوار نقطة عسكرية في منطقة الحوبان".

وقال الأديب أحمد النبهاني، في منشور له على فيسبوك، شكر فيه كل من عزاه وتواصل به في وفاة أخيه: "هذا أمر لا يمكن تفسيره غير أنه اغتيال مكتمل الأركان".

وطالب شقيق الكاتب محمد النبهاني "النائب العام في صنعاء، والنيابة في تعز بفتح تحقيق شفاف، حول جريمة الاغتيال البشعة التي تعرض لها أديب اليمن محمد ناجي أحمد".

وكان الكاتب والباحث محمد ناجي أحمد، أوغل مؤخرا في انتقاد المليشيا والنافذين فيها، موجها سهام قلمه بشكل اكبر ضد الفاسدين في الجماعة، وهو ما أثار سخط الكثير منهم ضده.

ويعد محمد ناجي أحمد من أشهر الكتاب والنقاد والسياسيين اليمنيين، وهو عضو اتحاد الأدباء والكتاب، وله مؤلفات وبحوث عدة في الأدب والنقد والسياسة والفلسفة وعلم الاجتماع من ضمنها: "المذكرات السياسية في اليمن -قراءة نقدية" و"الهويات الطاردة - قراءات نقدية للهويات المتخيلة" و"الاحزاب والقوى السياسية في اليمن -الخطاب والاحداث" و"في نقد التطبيع والاسرلة من الحقبة الناصرية الى الزمن الاسرائيلي" و"جدل الواقع وصدى الامكنة" و"كتاب السرد في اليمن في سلطة المجاز إلى غواية التفاصيل الغرائبية" و"الذاكرة في مواجهة النسيان" و"نقد الفكر الابوي" و"هذا انا بعض من بوح ومواقف - جزئين"، و"مطالعات وتأملات" و"تحرير التحيزات" و"مدارات نقدية وتنولات في السرد" و"مكاشفات ومقاربات"، إضافة إلى العديد من الكتب والبحوث التي أثرت المكتبة اليمنية والعربية. 

وبوفاته خسر اليمن أحد أعظم المثقفين والكتاب والمؤلفين الذين أثروا الوسط الأدبي والثقافي، وأسهموا في رفد واثراء المكتبة اليمنية بشكل خاص والعربية بشكل عام في مجالات الأدب والسياسة وعلم الاجتماع.