عقب الدعوة الخليجية.. الشرعية تحرك مكوناتها لمحاصرة الانتقالي وتمزيق المشروع الجنوبي

الجنوب - الاثنين 21 مارس 2022 الساعة 10:16 ص
عدن، نيوزيمن:

أشعلت الشرعية الإخوانية الصراع مع المجلس الانتقالي بشأن تمثيل الجنوب في المشاورات القادمة التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض. 

وأكد السياسي الجنوبي خالد سلمان، أن دعوة الرياض فتحت معركة تمثيل الجنوب بين الانتقالي القوة الحقيقية على الأرض، ومكونات كرتونية ممولة من الإخوان، ومن مخابرات خارجية. 

وقال سلمان في تغريدة له على تويتر، إن ‏دعوة الرياض تفتح مبكراً معركة التمثيل بين الانتقالي القوة الحقيقية على الأرض، وثلاثة مسميات أخرى، وحراك أنابيب المخابرات، وحراك الإخوان الممول من مكتب النائب، وحراك مراكز الثقل الاقتصادي والفساد المالي، المغطى من العيسي ومكتب الرئيس.

وأوضح أن ‏هدف هذه المكونات هو تمزيق المشروع الجنوبي، وتحويل الانتقالي من رقم واحد مفوض بالتمثيل، إلى مجرد رقم ضمن أرقام جنوبية وهمية متعددة، مضيفا إن هناك قوى جادة يجب الحوار معها، خارج هذا الحراك الثلاثي المشبوه. 

يذكر أن رئيس ما يسمى بالحراك الثوري فادي باعوم كثف من نشاطه وتحركاته في محافظتي المهرة وحضرموت، في الآونة الأخيرة، حيث توعد في تسجيل مرئي بإسقاط المكلا عاصمة المحافظة الذي زعم أنها محتلة من التحالف العربي. 

ولم يتحدث باعوم عن معسكرات الإخوان المتواجدة في وادي حضرموت والمهرة التي يعتبرها الجنوبيون قوات احتلال، وكان حديثه مركزا على القوات التابعة للمجلس الانتقالي، ما يؤكد بذلك تبعيته لأطراف، هدفها تدمير الانتقالي وإبقاء قوى النفوذ الإخوانية مسيطرة على الجنوب.