في إصدار جديد.. القاعدة يكشف امتلاكه طائرات بدون طيار في البيضاء

الجبهات - الأربعاء 20 أبريل 2022 الساعة 08:55 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

كشف تنظيم “أنصار الشريعة“ المتشدد، المعروف بـ“القاعدة“، في إصدار مرئي جديد، امتلاكه لأول مرة طائرات بدون طيار استخدمها في هجمات ضد عناصر مليشيا الحوثي، ذراع إيران، في محافظة البيضاء.

وبدأ القاعدة هذا التسجيل المرئي المعنون بـ“عمليات متفرقة في البيضاء“، مثل إصدار بيانه بشأن “إنشاء مجلس القيادة الرئاسي“ الذي بثه قبل يومين، بامتدح ما وصفها بـ“ثورة الشباب“ التي قادها حزب الإصلاح “الإخوان“ ضد نظام الرئيس الراحل علي عبدالله صالح في 11 فبراير 2011.

وقلل الإصدار المرئي، من إعلان مليشيا الحوثي دحر التنظيم من مديريتي الزاهر والصومعة في البيضاء باعتبار ذلك نصرا باهتا مؤقتا، بينما الحوثيون يتجرعون في الميدان الآلام والويلات، مؤكدا ان “المعركة مستمرة والحرب سجال“، ومحاولا اظهار تواجده من خلال بثه مشاهد جديدة لعمليات عسكرية شنها عناصره ضد مسلحي المليشيا في المحافظة.

وأظهر التسجيل المرئي، كلمات تحريضية موجهة لعناصر التنظيم تحفزهم على القتال ضد الحوثيين، كما يظهر براعة مبهرة في الأداء والتطور الإعلامي لأول مرة لدى تنظيم القاعدة، حيث تم تصوير هجوم ليلي على أحد مواقع الحوثيين بالكاميرا الحرارية والذي انتهى بسيطرته على الموقع وقتل عدد من عناصر الحوثيين وفرر آخرين.

التسجيل المرئي الذي صوحب بأناشيد حماسية، يظهر مشاهد بثت لأول مرة لامتلاك التنظيم لأول مرة طائرة بدون طيار واستخدامها في عملياته العسكرية واستهدافه بقذائفها عناصر حوثية راجلة في البيضاء، وتصوير تلك العمليات منها، بالإضافة إلى عمليات قنص وتفجير عبوات ناسفة استهدفت دراجة نارية وأطقما تقل عناصر المليشيا أثناء مرورها من عدة مناطق بالبيضاء.

ويرى مراقبون أن الإصدار محاولة لدحض الاتهامات المتصاعدة للتنظيم بعلاقته وصفقات سرية تمت بين قياداته مع مليشيا الحوثي والتي كان آخرها إفراج المليشيا التابعة لإيران، عن نحو 31 عنصرا من عناصر تنظيم القاعدة المحتجزين في السجون الخاضعة لها بينهم 3 متورطين بالتفجير الإرهابي الذي استهدف العرض العسكري في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء عام 2012م مقابل تنفيذهم عمليات إرهابية بالمناطق المحررة.

وأشاروا إلى أن التسجيل المرئي للتنظيم يناقض تصريحات زعيمه الحالي في اليمن “خالد باطرفي“، والتي أطلقها خلال لقاء إعلامي له مع مؤسسة الملاحم، ذراع التنظيم في اليمن، خلال نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، والتي أكد فيها أن التنظيم انسحب من العديد من جبهات المواجهة ضد الحوثيين لكي تقوم الأطراف المتحاربة باستنزاف بعضها، وهو ما يصب في مصلحة التنظيم. على حد تعبيره.

وجاء الإصدار بعد يوم من نشر مؤسسة الملاحم، الذراع الإعلامية لتنظيم القاعدة في اليمن، إصدارا مرئيا جديدا من ما يسمى “قبسات رمضانية الحلقة الثامنة“.

وجاءت هذه الحلقة بعنوان: وقفة مع قوله تعالى ﴿وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ﴾ لحارث النظاري، وهو أحد مفكري التنظيم والذي قتل بغارة جوية أمريكية، في شهر يناير 2015.

وفي وقت سابق، توعدت التنظيمان الإرهابيان “داعش والقاعدة“ بشن هجمات إرهابية انتقامية، على المناطق الجنوبية المحررة من مليشيا الحوثي الإرهابية، بالتزامن مع وصول قيادة الدولة من البرلمان إلى الحكومة العاصمة عدن.

ويأتي الإصداران وبيان القاعدة وتسجيل داعش عقب هروب عشرة من أبرز عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي من سجن سيئون المركزي الخاضع لسيطرة قيادة حزب الإصلاح بوادي حضرموت.