المخا تعيش أزمة غاز منزلي حادة منذ قرابة شهرين.. والأهالي: حرب خدمات

المخا تهامة - الأحد 15 مايو 2022 الساعة 11:23 ص
المخا، نيوزيمن، خاص:

أصبحت أزمة الغاز المنزلي علامة على عدم قدرة السلطة المحلية بمديرية المخا على تنظيم هذا الجانب، رغم ورود تأكيدات على استلام المديرية حصتها بشكل شهري.

لكن السلطة المحلية بالمديرية تقول، إن الحصة لم تعد كافية، وأنها رفعت مذكرات متكررة لشركة الغاز بزيادتها حصة المخا من هذه المادة، نظرا لتزايد عدد السكان، دون أن تحظى طلباتها بالقبول.

وعبر الأهالي لنيوزيمن، عن غضبهم من انعدام مادة الغاز، واعتبروا حرمانهم منها بمثابة شن حرب خدمات، عبر إخفاء مادة مهمة في حياتهم اليومية.

وأضافوا، إنه بالرغم من المطالبات المتكررة بتصحيح الأخطاء ومحاسبة الأشخاص الذين يقفون وراء إخفاء مادة الغاز، إلا أنه لم يرشح القيام بأي خطوة في هذا الجانب.

وأكدوا أن هناك من يحاول اختلاق الأزمات فيما يتعلق باحتياجات المواطنين، لدفع الأهالي في المناطق المحررة للاعتقاد أنه لا فرق بينهم والمواطنين الذين يعيشون في مناطق سيطرة مليشيات الحوثي، فيما يتعلق بانعدام الخدمات.

ويتهم الأهالي بوجود شبهات فساد متمثلا ببيع نسبة كبيرة من حصة المديرية في السوق السوداء، وحرمان الأهالي منها، مطالبين الجهات الرسمية بفتح تحقيق حول واقعة انعدام الغاز.

وأرجعت محطة النور، وهي المحطة المسؤولة عن تزويد مديريات الساحل الغربي بهذه المادة، السبب في انعدام مادة الغاز، إلى توقف التحميل من شركة صافر، منذ نهاية شهر رمضان وخلال إجازة العيد.

ورد مسؤول في المحطة، على استفسار نيوزيمن، أن الإنتاج في شركة صافر كان ضعيفا نتيجة أعمال الصيانة، ما نتج عن أزمة غاز، غير أن أزمة الغاز المنزلي في المديرية، مضى عليها أكثر من شهر ونصف.

وتعيش مديرية المخا، أزمة حادة في مادة الغاز، منذ نحو منتصف شهر شعبان، إذ خلت مراكز التوزيع الرسمية منها، في الوقت الذي تتوافر بالسوق السوداء وبأسعار باهظة.