إذاعة إثيوبية تفضح ممارسات الميليشيات بحق اللاجئين الأفارقة في صنعاء

الحوثي تحت المجهر - السبت 28 مايو 2022 الساعة 11:08 ص
صنعاء، نيوزيمن:

فضحت إذاعة إثيوبية ممارسات ميليشيا الحوثي الإرهابية، ذراع إيران في اليمن، بحق اللاجئين الإثيوبيين والأفارقة في صنعاء الخاضعة لسيطرتها.

وذكرت إذاعة مستقبل أوروميا الإثيوبية في بيان لها، أن الميليشيات اعتقلت خلال الأسبوع الماضي نحو 22 لاجئا إثيوبيا أثناء قدومهم من مدينة ذمار إلى صنعاء، فرضت على كل فرد منهم دفع مبلغ 100 ألف ريال مقابل الإفراج عنه.. مستعرضة أسماء بعض المعتقلين وهم "جعفر آدم، ومسعود مصباح أحمد، وعباس جمال سعود، وكمال أمين حسن"، إضافة إلى عدد آخر قالت إنها لم تتمكن من حصر أسمائهم.

يأتي ذلك في وقت كشفت فيه مصادر في صنعاء أن الميليشيات تحاول إجبار اللاجئين العاجزين عن دفع المبالغ المفروضة عليهم على الالتحاق بصفوفها.

ووفق جريدة الشرق الأوسط، طالبت رئيسة المنظمة الأورومية لحقوق الإنسان المحامية عرفات جبريل بكري في بيان لها، الميليشيات الحوثية باحترام القوانين الدولية الخاصة بحقوق اللاجئين الإثيوبيين في الجمهورية اليمنية.

وكانت الناشطة الإثيوبية كشفت عن ارتفاع أعداد جرحى اللاجئين والمهاجرين الإثيوبيين المقاتلين مع الحوثيين. وبينت عبر سلسلة تغريدات سابقة لها في «تويتر»، أن الميليشيات نقلت قبل أشهر ماضية العشرات من اللاجئين الجرحى من جبهاتها إلى عدة مستشفيات في صنعاء، وسط تحفظ وتعتيم كبير.

بالتزامن ناقش وفد من الحكومة الإثيوبية ومنظمة الهجرة الدولية مع وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح أوضاع اللاجئين الإثيوبيين المتواجدين في المحافظة.

واستعرض اللقاء الخطوات التنفيذية للبرنامج والتسهيلات التي تقدمها السلطة المحلية لبدء تنفيذ المرحلة الأولى والتي تستهدف 1500 لاجئ، ببدء استقبال الراغبين بالعودة من الأحد القادم.

وذكر وكيل محافظة مأرب أن المحافظة تحتضن حتى الآن أكثر من 35 ألف لاجئ إثيوبي بخلاف اللاجئين من دول أفريقية أخرى وأن أفواجا أخرى ما زالت تصل تباعا وتم السماح لهم بممارسة حياتهم بكل حرية دون مضايقة ووفرت الحماية الأمنية والقانونية لهم.. مؤكدا أن السلطة المحلية ستقدم كافة الدعم والتسهيلات لتنفيذ برنامج العودة الطوعية الذي تنفذه منظمة الهجرة الدولية.