تكاتف الشمال لتحرير صنعاء والاعتراف بقضية الجنوب مفاتيح سلام واستقرار اليمن

الجنوب - الأربعاء 06 يوليو 2022 الساعة 09:34 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

أكد جنوبيون عبر هاشتاج (#جنوبيون_متمسكون_بارضنا_وهويتنا)، على تمسك الشعب الجنوبي بأرضه وهويته والنضال حتى آخر رمق.

واعتبر مستشار رئيس المجلس الانتقالي، صدام عبدالله، أن الإصرار على النكران لهوية الجنوب هو أحد أسباب رفض أبناء الجنوب لمفهوم الوحدة والإجماع على اسقاطه الذي اعتبر احتلالاً استيطانيا وبالذات منذ ما بعد حرب 1994 الظالمة على الجنوب، لذا فان من يحاول إحياء الوحدة هدفه تمديد الأزمة واللا استقرار في المنطقة.

وقال الناطق الرسمي للقوات الجنوبية، محمد النقيب، تأتي ذكرى 7- 7 كنائحة على رموزها ومنظومتها الدينية التكفيرية والقبلية والعسكرية اليمنية المتشردة في المنافي، وفي المقابل ها هو شعب الجنوب بقيادته وقواته المسلحة على أرضه يتنفس حرية وتحريرا، ثابت على حقه في استعادة دولته.. لا عدل كعدل الزمان إذا دار.

إعلامية مدير مكتب إعلام عدن، هدى الكازمي، قالت في تغريدة، استذكار أبناء الجنوب وإحياؤهم ليوم الأرض الجنوبي يؤكد أن الجنوبين لن يتنازلوا عن شبر واحد من أرضهم، ونضالهم وأي تجاهل للجنوبيين ستكون نتائجه كارثية على المنطقة بكلها، قدمت تضحيات منذ عقدين ونصف من أجل هدف واحد لا حياد عنه. 

ورأى الناشط السياسي، عز الدين الشعيبي، أن الجنوب مفتاح السلام والاستقرار في المنطقة ولن يكون ثمة استقرار دائم إلا بقيام دولة الجنوب واستعادة الدولة. 

وفي سياق منفصل عن الهاشتاج كانت أصوات شمالية دعت للتكاتف وتحرير صنعاء من قبضة الحوثي، بدلاً من بذل كل الجهد ضد القضية الجنوبية.

قال الصحفي عصام السفياني، في منشور سابق، "تغيب صنعاء عن النقاش العام وكأنها بخير وعافية، فين صنعاء، لماذا نجيش كل جهدنا لتحرير عدن من الذين حرروها من الحوثي ونترك صنعاء للحوثي؟".

وأضاف، "ستتحرر صنعاء حين يحب أبناء الشمال صنعاء كحبهم تحرير عدن من الانتقالي، هذه الحقيقة ولا غير، بمعنى أوضح حين نهتم كشماليين بتحرير صنعاء من الحوثي ونترك الجنوب لأهله حينها يمكن الحديث عن توحيد الجهد صوب صنعاء".