باحث سياسي وأمني يمني: قرار القيادة الرئاسي بشأن شبوة رسالة للعدو الحوثي

السياسية - الثلاثاء 09 أغسطس 2022 الساعة 06:45 م
شبوة، نيوزيمن:

اعتبر كاتب وباحث سياسي وأمني يمني القرارات التي اتخذها مجلس القيادة الرئاسي بشأن إنهاء الأزمة التي أشعلتها ميليشيا الإخوان في شبوة، رسالة لميليشيا الحوثي الإرهابية.

وقال الباحث محمد الولص بحيبح، في تدوينة على حسابه في فيسبوك، "قرار مجلس القيادة الرئاسي اليوم بشأن أحداث شبوة هو أيضا رسالة للعدو الحوثي بأنه لا يمكن ترك أي مشكلة لحدوثها بيننا والخلاف يحدث بين الإخوة والرفاق والزملاء وهذه سنة الحياة وطبيعتها".

وأضاف. "وجه مجلس القيادة الرئاسي رسالة حازمة للحوثي وللجميع بأن مجلس القيادة يمتلك الإرادة في أي وقت وأي مرحلة مهما حاول البعض أن يصف مجلس القيادة بالضعف فهذا كلام غير دقيق وغير صحيح".. مشيراً إلى أن هذا تأكيد على أن الترتيبات في إصلاح البيت الداخلي تجري على قدم وساق وأن هناك قرارات وخطوات ومواقف سوف تسر الصديق وتغيض العدو بعون الله.

ووقف مجلس القيادة الرئاسي، أمس، أمام الاقتتال الداخلي الذي شهدته شبوة بسبب تمرد القيادات الإخوانية الأمنية على قرار اللجنة الأمنية بالمحافظة والذي قضى بإقالتها من منصبها.

وخلال ساعات أصدر المجلس قراراً قضى بإقالة القيادات الأمنية المتسببة بالاشتباكات، واستبدلهم بقيادات أخرى من أبناء المحافظة لنزع فتيل الأزمة.

ورغم ذلك ظلت القيادات الأمنية الإخوانية ممثلة بقائد قوات الأمن الخاصة السابق عبدربه لعكب، وقائد محور عتق السابق، عزير ناصر العتيقي، استمرت في التصعيد بانتظار وصول تعزيزات لها من إخوان مارب والمنطقة العسكرية الأولى.