وسط تساؤل الصحفيين.. مجلس القضاء يوافق على إنشاء نيابة الصحافة والنشر الإلكتروني

السياسية - الاثنين 15 أغسطس 2022 الساعة 11:26 ص
عدن، نيوزيمن:

وافق مجلس القضاء الأعلى في اجتماعه، يوم الأحد، بالعاصمة عدن، برئاسة رئيس المجلس، القاضي محسن بن طالب على إنشاء نيابة الصحافة والنشر الإلكتروني.

كما وافق المجلس على إنشاء نيابة الآثار الابتدائية بالإضافة إلى نيابة الضرائب والجمارك والأراضي الابتدائية، وكذا نيابة استئناف شمال محافظة عدن ونيابة استئناف جنوب عدن وكذا إنشاء النيابة المناوبة.

وأثارت قرارات المجلس تساؤل الصحفيين حول الجدوى من إنشاء نيابة معنية بالنشر الإلكتروني، وانقسموا إلى فريقين مؤيد ومعارض للفكرة.

وفي حين أبدى الصحفي، عبدالله سميح، استغرابه من إنشاء هذه النيابة، فإن الصحفي، ماجد الداعري، يرى أنها خطوة ممتازة وموفقة وتأخرت كثيراً في تقديره.

وفي حين أشار إلى ضرورة أن يتبع إنشاء النيابة، قانون عقوبات للصحافة الإلكترونية، فإنه يرى أن هذه النيابة مهمة طالما كانت في سبيل إيقاف حالة الفوضى الصحفية الإلكترونية وضبط إيقاع سوق النخاسة والابتزاز والكذب والتشهير باسم الصحافة وفرز الدخلاء على المهنة وإيقافهم عند حدهم.

وقال: "الغرض من القرار التعارضي لمجلس القضاء الأعلى بإنشاء نيابة صحافة ونشر إلكتروني ومطبوعات بعدن، وتجاهله بوجود نيابة الصحافة والمطبوعات القائمة بحكم القانون والدستور النافذ، هي لإيجاد ردع للمواقع الإخبارية وشبكات التواصل الاجتماعي".

وأضاف. "وإلا كان المجلس الجديد الموقر اكتفى بتفعيل نيابة الصحافة والمطبوعات القائمة أساسا والتي لا يمكنه إلغاؤها قانونيا إلا وفق تعديل دستوري قانوني جديد بموافقة غالبية مجلس نواب شرعي".

وتساءل الداعري "والأهم الآن: ما حكم نيابة الصحافة والمطبوعات القائمة قانونيا بعد هذا الإنشاء الاستحداثي البديع من مجلس القضاء الأعلى؟".