صنعاء القديمة.. نهب الحوثي لمعدات الدفاع المدني يفاقم أضرار الأمطار

الحوثي تحت المجهر - الثلاثاء 16 أغسطس 2022 الساعة 11:08 ص
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

كشفت سيول الأمطار الموسمية التي هطلت على مدينة صنعاء خلال الأيام الماضية حجم التدمير الحوثي الممنهج لمعظم مؤسسات الدولة وأجهزتها الخدمية وذلك منذ سيطرة مليشيا الحوثي على هذه المؤسسات في سبتمبر/ أيلول 2014م.
وجاءت مصلحة الدفاع المدني التابعة لوزارة الداخلية على رأس هذه المؤسسات والتي باتت عاجزة عن القيام بمهامها وفقا لقانون إنشائها رقم (24) لسنة 1997م، إثر نهب مليشيا الحوثي لمخصصاتها المالية ونفقاتها التشغيلية اللازمة، والاستيلاء على معداتها وآلياتها وأصولها العينية، وقطع رواتب موظفيها.
ومن ضمن مهامها القانونية فإن مصلحة الدفاع المدني معنية بصيانة وإصلاح الأجهزة والمعدات التابعة لها وضمان جاهزيتها باستمرار لمواجهة الكوارث، ووضع الخطط التي تكفل الانتقال السريع إلى مواقع الحوادث والكوارث بما فيها سيول الأمطار الغزيرة، والمساهمة في أعمال الإخلاء والإيواء أثناء الكوارث والعمل على توفير الخدمات الأساسية للمتضررين.
نهب آليات ومعدات مصلحة الدفاع المدني في صنعاء من قبل مليشيا الحوثي، أكدته توجيهات حكومية (افتراضية) لرئيس الحكومة في صنعاء، عبدالعزيز بن حبتور، الذي زعمت وسائل إعلام حوثية أنه وجه "كافة الوزارات والجهات الحكومية الأخرى المعنية بتسخير ما لديها من معدات لصالح مصلحة الدفاع المدني، ولما فيه تمكين المصلحة وفروعها من القيام بمهامها الإنقاذية للأرواح والممتلكات العامة والخاصة والحد من الأضرار بصورة عامة".
إلى ذلك أكدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، التابعة للأمم المتحدة -من جانبها- تأثر مباني مدينة صنعاء القديمة  تأثيراً كثيراً جراء الآثار الاجتماعية والاقتصادية للصراع المستمر في اليمن، والذي منع أصحاب المنازل من إجراء الصيانة الدورية اللازمة لضمان سلامتها الهيكلية، وذلك في إشارة إلى توقف صرف مرتبات موظفي الدولة بما فيهم سكان مدينة صنعاء القديمة المدرجة على قائمة التراث العالمي.