لقطع الحبل السري المُغذي للإرهاب.. الجنوبية تسيطر على نقاط مهمة بخط العبر

الجنوب - الأربعاء 17 أغسطس 2022 الساعة 11:32 ص
شبوة، نيوزيمن، خاص:

سيطرت القوات الجنوبية على أهم نقطة عسكرية في منطقة الشبيكة خط العبر الدولي الرابط بين شبوة وحضرموت عقب مواجهات مع قوات مليشيا الإخوان المتمردة التي حاولت التمركز في حواجز عسكرية على الطريق المؤدي إلى مدينة سيئون، بوادي محافظة حضرموت.

وأفاد موقع القوات الجنوبية الرسمي، الثلاثاء، أن القوات الجنوب المتمثلة بقوات دفاع شبوة وألوية العمالقة الجنوبية، تمكنت من السيطرة على معسكر نوخان ومعسكر الشبيكة أهم معسكرات الإخوان غرب عتق، عقب مواجهات عنيفة.

فيما تم أسر العديد من العناصر التي استقدمتهم مليشيا الإخوان لتعزيز التمرد الانقلابي على سلطة شبوة المحلية وعلى المجلس الرئاسي لتعزيز الفوضى في الجنوب. 

جاء ذلك في إطار استكمال تأمين محافظة شبوة ومناطق حقول وشركات النفط ومواجهة خلايا قوات الإخوان المتمردة. 

وفي السياق دعت مصادر عسكرية، المواطنين لعدم المرور بالخط الدولي الرابط بين عتق والعبر بشبوة بعد الخامسة عصراً كونه منطقة عمليات عسكرية.

وأكدت القوات الجنوبية أنها تسعى لتأمين هذا الطريق لحماية المسافرين.

وبداية من بوابة معسكر الشبيكة في خط العبر الدولي، تجولت كاميرا قناة عدن المستقلة في كل المناطق التي سيطرت عليها القوات الجنوبية، في حين أكد أحد الجنود البواسل أن التطهير مستمر حتى آخر مكان تتواجد فيه مليشيا الإخوان، لتأمين الجنوب، داعين لمناطق الشمال بالتحرر أيضا من ذراع الإرهاب المزدوج "الحوثي - الإخوان".

وبمقطع الفيديو المتجول في المناطق التي تم دحر المليشيا منها، تم دحض كل أكاذيب إعلام الإخوان المدعوم حوثياً أيضا حول إخفاء هزائمهم النكراء الأخيرة.

وأشاد جنوبيون بتحرك القوات الجنوبية لتأمين مناطق الجنوب، وقالوا بأن السيطرة على العبر والوديعة هو لقطع الحبل السري الذي يغذي الإرهاب ولضمان عدم هروب قيادات الإرهاب أو تهريب الأموال المكدسة في بدروماتهم قبل عزلهم من المشهد نهائيا.

‏مؤكدين أن سد المنافذ التي يتسلل عبرها الإرهابيون أولوية قصوى تضمن نجاح العملية الأخيرة.

الجدير بالذكر أن مليشيا الإخوان أقدمت على العديد من الانتهاكات في حق المسافرين في خط العبر بعد استهداف حافلات النقل الجماعي والسيارات الخاصة لتضاف إلى سلسلة جرائمهم التي ارتكبتها منذ الأسبوع الأول تجاه المدنيين في شبوة باستهداف مناطق مأهولة خلاف القصف الممنهج للمستشفيات.