الهزائم والسفه والتمرد العلني.. مؤشر تساقط إخوان اليمن

تقارير - الخميس 18 أغسطس 2022 الساعة 04:27 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

بعد أن فشل حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان الإرهابى في اليمن، في السيطرة على القرار السياسي والعسكري في الشرعية، اكتمل المشهد الذي يوضح تساقط التنظيم باتجاهه إلى السفه والشتائم العلنية، في مشهد يوصف بالانقلاب والتمرد على الشرعية.

فيما تبقت ورقة وحيدة للإخوان وهو إضعاف الشرعية على حساب قوة عناصرهم والدويلات التي يرعونها في مأرب ومناطقهم الخاصة في وادي حضرموت، التي لن تأخذ وقتاً بالانهيار، بعد تسارع انتصارات القوات الجنوبية بتأمين شبوة عبر طريق العبر وتغيير قيادات الإخوان المسيطرة على المنطقة العسكرية بالوادي.

ولذلك انضمت وسائل إعلام حزب الإصلاح الرسمية إلى القنوات التي تبث من تركيا "بلقيس، المهرية، يمن شباب" لمهاجمة رئيس مجلس القيادة الرئاسي وأعضائه، بعد خسارة الإخوان السياسية والعسكرية التي تبشر بنهاية عهد الإخوان في اليمن.

وطالب الصحفي والباحث في الشأن السياسي اليمني، نبيل الصوفي، بإفساح الطريق لقوات ألوية العمالقة الجنوبية لتتجهز لمعارك الحوثي الذي يعد العدة، مؤكداً أن الحوثي لم يصمد فضلاً عن انتصار، أمام قوات العمالقة المدعومة إماراتياً.

وقال الصوفي، في تغريدة، في الإخوان مناضلون للتنظيم يعيشون الفاقة والإصرار معاً، ملتزمون للتنظيم ولا يملكون قوت يومهم.. والتنظيم مخطوف من تجار التغريدات والبوستات وجامعي الوظائف والمناصب، وكل يوم جديد يستخدم فيه الخاطفون المناضلين لمعاركهم الخاصة يتساقط التنظيم من داخله وتتعمق هزائمه ويزيد الارتباك.

وعن الحوثي قال إنه يتحول أمام العمالقة بين شارد وأسير أو صريع، وبالمقابل لم تعد قوات الإخوان قادرة على أي انتصار منذ 3 سنوات، فقط تهرب وتهرب وتترك الأرض للحوثي، وبيحان وحريب آخر الشواهد..

واعتبر السياسي سعيد بكران، القوى الوطنية في الشمال فهمت هذه المرة ألاعيب الإخوان وترتيباتهم مع إيران ووكيلها في صنعاء، فنأت بنفسها عن الوقوف في مربعهم وغاب حتى التضامن الشكلي عنهم.. كل القوى كل الأحزاب تركت الإخوان يتضامنون مع أنفسهم، يعيشون عزلةً غير مسبوقة، وهذا مؤشر وطني وإيجابي مهم..

ودعا مسؤول الشؤون السياسية لخارجية الانتقالي، أنيس الشرفي، الجميع إلى الاصطفاف خلف مجلس القيادة الرئاسي‬⁩ لتعزيز ومساندة جهوده والتصدى لمن يحاول استهداف قياداته أو النيل من الأشقاء في ⁧‫السعودية‬⁩ والإمارات ‬⁩ الذين جسدوا مواقف مشرفة وأدوارا ريادية وجادوا بكل غالٍ ونفيس لوأد مشاريع إيران الإرهابية.

وعن مهاجمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي العليمي، قال الصحفي أيمن بجاش، إن معظمهم يقيمون في الخارج منذ انقلاب الحوثيين ويخدمون أجندة خارجية لا علاقة لها بالوطنية، ومهمتهم فبركة الأخبار وتضليل الرأي العام..

من جانبه قال الناشط السياسي، عبدالقادر ابو الليم، يعلم ⁧‫الإصلاح المتمرد‬⁩ واعلامه البذيئ أن ‏د. رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي هو رجل أمني وسياسي من الطراز الأول، وهو يعلم تفاصيلهم وخباياهم وأساليب عملهم، ويعلم من الذي عطل جهود سنوات من القتال باتجاه صنعاء، وكل ما يقوم به العليمي الآن هو تصحيح لمسار المعركة.