اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نص بيان الخارجية البريطانية

بيان الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - الساعة (6:50) مساءً

نص بيان صحفي أصدرته وزارة الخارجية البريطانية مساء اليوم

تاريخ النشر 13 نوفمبر 2018

وزير الخارجية: لَبِنات أساس الحل في اليمن باتت على مرمى النظر

عاد وزير الخارجية، جيريمي هنت، بعد أن عقد اجتماعات في كل من السعودية والإمارات بشأن الوضع في اليمن.

يجري النظر جديا في مجموعة من الأفكار السياسية وتدابير بناء الثقة التي تتيح بدء المحادثات السياسية في السويد بحلول نهاية نوفمبر.

التحالف يوافق على الإجلاء الطبي للحوثيين، وفق شروط متفق عليها. هذا تطور كبير بالنظر إلى أن هذه المسألة كانت عائقاً أمام المحادثات فيما مضى.

تواصل المملكة المتحدة المحادثات مع الشركاء حول سبل دعم مجلس الأمن لعملية سياسية تؤدي إلى تحسين الأوضاع الإنسانية.

في أعقاب زيارة قام بها وزير الخارجية، جيريمي هنت، إلى السعودية والإمارات، وافق التحالف بقيادة السعودية على إجلاء الجرحى الحوثيين من اليمن، الأمر الذي كان عقبة أساسية أمام محادثات جنيف في سبتمبر.

حيث سوف تسمح قوات التحالف للأمم المتحدة، رهناً بالحصول على ضمانات أخيرة، بالإشراف على الإجلاء الطبي للحوثيين، بمن فيهم ما يصل إلى 50 من المقاتلين الجرحى، إلى سلطنة عمان قبل انطلاق جولة أخرى من محادثات السلام المقترح عقدها في السويد في وقت لاحق من الشهر الجاري.

زيارة وزير الخارجية إلى الشرق الأوسط، والتي اجتمع خلالها بكبار القيادات في السعودية والإمارات والحكومة اليمنية، وتحدث إلى وزير الخارجية العماني، ساهمت في تحسين التفاهم بشأن الخطوات التي ستؤدي إلى وقف العمليات القتالية.

وقد عقد وزير الخارجية محادثات بناءة حول سبل خفض التصعيد وتقليل التوترات، وشدد بوضوح على ضرورة أن يكون لكلا الطرفين دور في تدابير بناء الثقة.

في غضون ذلك، ستواصل المملكة المتحدة المباحثات مع الشركاء بشأن سبل دعم مجلس الأمن لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث في العملية السياسية، وتحسين الوضع الإنساني. وذلك يشمل مباحثات حول مسودة قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن قبيل جلسة لمجلس الأمن لبحث الموضوع يوم 16 نوفمبر.

استغل وزير الخارجية أيضا محادثاته في العائلة الملكية السعودية للدفع تجاه محاسبة فعلية للمسؤولين عن جريمة القتل الوحشية للصحفي جمال خاشقجي، مشيرا إلى كل من الإدانة الدولية القوية لهذه الجريمة، والحاجة إلى برهان بعدم حدوث ذلك مرة أخرى.

وفي الأيام التي سبقت زيارته هذه، تحدث وزير الخارجية مع نظرائه الأمريكي والألماني والفرنسي لأجل تنسيق الرد على التحديات التي تواجه المنطقة.

في تصريح أدلى به بعد زيارته، قال وزير الخارجية جيريمي هنت: إن أسوأ أزمة إنسانية في العالم ليست نتيجة كارثة طبيعية، بل الوضع الذي نراه في اليمن والذي هو من صنع الإنسان. لقد عدت للتو من زيارة إلى السعودية والإمارات لأن أمامنا فرصة لمعالجة الوضع.

75% من سكان اليمن يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، وهناك 8.4 يواجهون خطر المجاعة. علينا أن نتصرّف.

تظل الدبلوماسية والمفاوضات السبيل الوحيد لإنهاء الصراع، وقد شعرت بتفاؤل لإبداء السعودية والإمارات تأييدهما لعملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، تحت قيادة المبعوث الخاص مارتن غريفيثس.

وقد أحرزنا تقدما خلال اجتماعاتي في إزالة أكبر عقبة أمام جولة محادثات السلام التي اقترحت سابقا، وحددنا سبيلا ذا مصداقية لخفض تصعيد العمليات العسكرية.

سوف أواصل الحديث مع الشركاء حول أفضل سبيل يتيح لمجلس الأمن دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العملية السياسية، وتحسين الوضع الإنساني. ونحن بانتظار الإيجاز المهم الذي سوف يقدمه مارتن غريفيثس لمجلس الأمن يوم 16 نوفمبر.

بشكل عام، غادرت المنطقة وأنا متفائل لأرى مؤشرات لإحراز تقدم، وإنني عازم على بذل كل المستطاع لتحويل ذلك إلى سلام دائم للشعب اليمني.

بريطانيا: هذه مهمة حامل القلم في مجلس الأمن.. نقد واسع لتحرّكات بريطانيا - استطلاع

الخارجية البريطانية: التحالف يوافق على الإجلاء الطبي للحوثيين بشروط

تركة ثقيلة تنتظر اليمن

فضيحة وثيقة عسكرية رسمية تقول "الحديدة ليست حربنا"

لواء العروبة مقاتلاً في صعدة.. يمن آخر لا تراه الشرعية وفرقاء المهالك

شريحة مهملة جنٌبت الاقتصاد اليمني السيناريوهات الأكثر خطورة -انفوجرافيك 

قوات العمالقة لـ"نيوزيمن": صبرنا لن يطول ولن ينقذ المليشيا أحد