أوباما يدين الأحداث بمصر ويلغي المناورات المشتركة

أوباما يدين الأحداث بمصر ويلغي المناورات المشتركة

السياسية - الخميس 15 أغسطس 2013 الساعة 06:50 م
نيوزيمن

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة "تدين بقوة الخطوات التي اتخذتها الحكومة المصرية ضد المدنيين"، ودعا السلطات في مصر إلى احترام الحقوق العالمية للإنسان وإلغاء حالة الطوارئ والبدء بحوار شامل. وأعلن أوباما في خطاب حول مصر عن إلغاء مناورات النجم الساطع بين الجيشين الأميركي والمصري التي كانت مقررة الشهر القادم، قائلا إن "تعاوننا التقليدي مع مصر لا يمكن أن يستمر كما هو والمدنيون يقتلون في الشوارع" مؤكدا أن "مصر تسلك طريقا خطيرا". ولكن أوباما مع ذلك لم يعلن تعليق المساعدات العسكرية السنوية لمصر وقيمتها 1.3 مليار دولار. وألح على حياد بلاده بالنسبة لما يحدث في مصر، وقال "نحن لسنا طرفا في ما يحصل في مصر"، مشيرا إلى أن كلا الطرفين يتهم بأميركا بدعم الآخر. وأضاف أوباما الذي كان يتحدث من المنزل الذي يقضي فيه عطلته في جزيرة ماثاس فينيارد في ماساتشوستس "نحن نأسف لاستخدام العنف ضد المدنيين وندعم الحقوق العالمية التي لا غنى عنها للكرامة الإنسانية بما في ذلك الحق في الاحتجاج السلمي". وأوضح أوباما إنه "يعود إلى المصريين تحديد مستقبلهم"، وأضاف "نريد لمصر أن تنجح في الانتقال إلى الديمقراطية"، ولكنه عبر في نفس الوقت عن صعوبة الأمر. ودعا أوباما المصريين بأن يقوموا بعمل المصالحة بأنفسهم، ونبههم إلى أن العمليات الانتقامية تؤدي إلى مسارات بعيدة عن الديمقراطية، مؤكدا أن الولايات المتحدة شريك لهم في البحث عن مستقبل أفضل. *وكالات