مرغالي يتجول في شوارع عدن وحيداً.. دون رعاية حكومية ومجتمعية

متفرقات - الأحد 01 أبريل 2018 الساعة 08:53 ص
عدن، نيوزيمن، خاص:

في طريق الإبداع، اجتهد سبعة شباب وفتيات، من طلبة كلية الآداب، بإمكانياتهم الشحيحة، لإنتاج فلم كوميدي قصير، بعنوان "مرغالي في عدن"، كمبادرة مجتمعية، في العاصمة المؤقتة عدن.

مرغالي في عدن، بحسب القائمين عليه، يحكي قصصا اجتماعية نعيشها يهدف، على الرغم من الظروف الصعبة، إلى إبراز العامل الإنساني في المجتمع، وإنعاش المبادئ والقيم الحميدة.

يعتبر مرغلي في عدن، مبادرة شبابية لفتت انتباه موقع "نيوزيمن"، الذي بدوره، سعى للالتقاء بالقائمين عليه، متحدثا مع سلوان أحمد السقطري، صاحب الفكرة والمخرج، قائلا: "مرغالي في عدن، فيلم قصير متجزء المشاهد، تم تصويره في مديرية خور مكسر، بجهود شبابية بسيطة قد لا يكون الأفضل، ولكن بنظر القائمين عليه هو الأفضل".

ويستمر سلون في توضيح، صعاب العمل أن "الفلم كوميدي، ونسعى لإنتاج مسلسل يتكون من قصص متعددة، لم يخرج بشكل مطلوب، بسبب عدم وجود الإمكانيات المطلوبة، فقط صورنا فيلما قصيرا من أجل دعاية وحفظ الحقوق، وأتمنى نجد جهة راعية للمسلسل الكوميدي".

سلوان مضيفًا، أن "كل العمل بمجهودات فردية وما قدرنا نكمل بعض اللقطات، لعدم وجود كاميرات، ونأسف لعدم وجود أي اهتمام أو تحفيز للشباب".

مطالبًا "الجهات الرسمية والخاصة، بتبني مشروع تنمية الشاب الجامعي، وإبراز إبداعاته والمواهب الفنية التي يمتلكها الشاب وخصوصاً في مشاريعه الأولى".

واختتم سلوان السقطري تصريحة لموقع "نيوزيمن"، بعرض وطلب مشاركة نجوم عدن وممثليها لهذا العمل، لتحفيز الأعمال الشبابية الطوعية، وإنتاج أفلام قصيرة هادفة مستقلة بعيدة عن أي مؤثرات سياسية.

مرغالي في عدن، أفكار شبابية تسعى إلى النموذج ولكن الإمكانيات تتوفر للحروب، وتنعدم للشباب، في الأخير أصر فريق عمل الفيلم على إهداء الفيلم والفكرة إلى روح الفقيد محافظ سقطرى السابق، الأستاذ أحمد عبدالله بن حمدون.