الموجز

"القطابا" درة الشاطئ الخوخي الأزرق على البحر الأحمر (صور)

@ الحديدة/المخا، نيوزيمن، خاص: الحديدة

2019-07-21 09:35:55

اعتبرت الخوخة (الكوة، المنفذ) الذي أشرف منه اليمنيون على العالم وتعرف العالم على اليمن من نافذة الميناء القديم والشهير والشواطئ الأجمل على البحر الأحمر والتي تتميز بها مدينة ومديرية الخوخة أحد أقدم الموانئ اليمنية العتيدة بين الشرق والغرب.

والقطابا، القرية الجميلة في شمال الخوخة (أولى مديريات محافظة الحديدة على الساحل الغربي من جهة الجنوب)، هي من أجمل شواطئ ومصايف الخوخة على الشريط الساحلي الغربي.

القطابا، قرية ساحرة وريف ساحلي بكر ومكنوز داخل نفسه يتكوم على أسرار خبيئة في بيئة ما تزال على أول عهدها بالبحر والرمل والنخيل في دعة وهدوء وكأنها حالة أولى من التروحن في خلوة مكشوفة وانكشاف مستتر إلا قليلاً.

جمال القرية الشاطئية والريف المشطور بين شمال شاطئ الكداح وجنوب شاطئ الخوخة وبينهما يتوغل هينا وهونا مصب وادي نخلة. وعلى عمق قريب من السطح، سنتيمترات قليلة لا غير، تحفرها في التربة بينما ينحسر الموج عن شاطئ قطابا تعثر على المياه العذبة التي تنتشر عيونها وآبارها قريباً من السطح ومن البحر.

هي ظاهرة نادرة وفريدة في شاطئ قطابا والخوخة عامة وتتكامل مع عذوبة المكان الساحر والبيئة النظيفة وزرقة صافية لمياه البحر بينما تتهادى القوارب بأريحية وخفة على ظهر الماء.

يقال عرفت القطابا بهذا الاسم لأن أهلها كانوا وما زالوا يصنعون أقطاباً للسفن الشراعية، وعلى القطب الخشبي تتكون السفينة، وبه سميت القطابا، وقيل بل من (طيب اللقاء فيها) تسمت هكذا، لكن الرأي الأول أرجح. وهي سكنى ومقام الشيخ الولي الصالح أحمد بن أبي بكر مقبول الأهدل المشهور بالجلاب.