ندوة يمنية للحد من كوارث الأمطار تطالب بتسهيلات رسمية وإسهام مجتمعي أوسع

@ نيوزيمن، فاروق ثابت: السياسية

2020-10-18 11:45:03

أوصت ندوة اليوم العالمي للحد من مخاطر الكوارث التي نظمتها شبكة الشباب المناصر للتنمية "YASD" وعقدت بمشاركة ممثلين عن منظمات مختصة ووزارة المياة والبيئة، بضرورة وجود إدارة فعالة للموارد المائية في اليمن، وإيجاد وتخصيص كافة التدابير الخاصة للحد من كوارث السيول كإقامة المصدات المائية والعبارات والسدود بحيث تحفظ المياه لمجابهة كوارث الجفاف وندرة الموارد البيئية وبنفس الوقت الاستفادة من هذه المشاريع للوقاية من اضرار السيول والعواصف الموسمية في مناطق عدة في اليمن كسقطرى والمهرة وغيرها من المناطق التي تضررت بشكل معتاد.

ودعا المشاركون إلى تبني حملات واسعة لترميم المباني المهددة بالانهيار وخاصة المناطق الأثرية والمسجلة في قائمة التراث العالمي، إلى جانب ضرورة توفير خيم آمنة وقابلة للتكيف مع تقلبات الطقس القاسية للنازحين في المناطق المهددة بالسيول في كل أرجاء اليمن.

وطالب المشاركون في الندوة المعنيين في كل المناطق المستهدفة ضرورة تسهيل منح التصاريح الرسمية لتنفيذ المهام الإغاثية وتقديم العمل الانساني بالطريقة المثلى في الميدان، مع ضرورة استمرارية المشاريع الشبابية والمبادرات وضرورة الإبقاء على الدعم الانساني والإغاثي إلى جانب تخصيص دعم استراتيجية الحد من مخاطر الكوارث.

وشددت الندوة على ضرورة توحيد الجهود العاملة في المجال الانساني والإغاثي في اليمن ودعوة كافة المنظمات للتعاون فيما بينها والتنسيق لتقديم الخدمات والمشاريع الإنسانية للمستهدفين بصورة افضل. 

كما دعت التوصيات إلى ضرورة تكاتف المجتمع وخاصة الشباب اليمني للعمل والتطوع ومساعدة الأسر المحتاجة في المناطق المهددة أو المتضررة بالسيول ورفع جاهزية الاستجابة لتغطية أكبر عدد من المستهدفين.

شارك في الندوة كل من المهندس عمار العولقي وكيل وزارة المياه والبيئة، ومنى لقمان عن مؤسسة الغذاء من أجل الانسانية، والباحث في حماية النباتات السقطرية عبدالغني الحديدي، والباحث في العمارة المستدامة حسني محمد، والمتطوعة الميدانية من محافظة عدن سارة الجنيدي.

وقدم المشاركون في الندوة التي اقيمت "اون لاين" أوراق عمل ورؤى متعددة ومهمة كل في مجال عمله وتخصصه.

أدار الندوة طلال محمد المنسق الاقليمي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا للحد من الكوارث.