رئيس الاصلاح  يكتب عما يحدث في مصر

رئيس الاصلاح يكتب عما يحدث في مصر

السياسية - الأربعاء 17 يوليو 2013 الساعة 03:15 م
نيوزيمن

كتب محمد اليدومي رئيس الهئية العليا للتجمع اليمني للاصلاح ما يحدث في مصر الشقيقه خطب جلل ، وأمر يستحق التدبر والمراجعة ، وعدم التجاهل أو التهوين من شأنه .. واهتمام المسلمين بما يحدث أمر طبيعي ؛ فالمسلمون في مجموعهم كالجسد الواحد ، واهتمام الكثير من دول المنطقة والكثير من دول العالم بما حدث ويحدث هناك ناتج عن تخوفات لا معنى لها أو مصالح لها أو أطماع لم تعد خافية على أحد ..! ولذلك دعونا نقف وقفة جادة وموضوعية وهادئة ، بعيداً عن التوترات والتشنجات والأحكام الظالمة والتي صارت عنوانا مقززاً لممارسات وتصريحات تعرَّى أصحابها حتى من ورق التوت ؛ والتي انتزعها منهم صدق التاريخ وحقائق الواقع وعظمة المواقف وتضحيات الأجيال ..! أنا لن أسمي أحداً من الذين وقفوا على مسرح العرائس في هذه الأيام وأدوا أدوارهم الهازلة والهزيلة ورضوا لأنفسهم أن تحركهم خيوط نهاية أطرافها تقبض عليها أصابع الغدر والخيانة لأمتها ودينها وحاضرها ومستقبلها .. لن أشير الى أحد بعينه ، ولكني سأرمز له " بالآخر" الذي طالما أصم أذاننا بطبول الديمقراطية الجوفاء والقبول بمن يخالفهم الرأي أو يتخذ موقفاً مغايراً لمواقفهم الفارغة من مضمون الحق والعدل .. ذلك " الآخر " الذي رُفع عنه حجاب الحياء وسقط عنه برقع التشدق برفض الديكتاتوريه وأساليب القهر وتكميم الأفواه واغلاق الفضائيات ومصادرة الصحف وفتح أبواب المعتقلات على مصاريعها ..! لقد رفع هذا " الآخر " شعارات طالما زيفوا بها عقول العوام لأكثر من سبعين عاما ، وعندما بدأ هؤلاء العوام يتعلمون ويعون ما حولهم ، واكتشفوا أن رافعي الشعارات الكاذبة باعوهم الوهم والتخلف والتبعية لمن لا يريد لأمتنا القوة والمنعة والنهوض والتقدم نحو مستقبل تصنعه الأمة لأجيالها الحاضرة والأجيال التي تأتي من بعدها .. لقد أغراهم كمون المسلمين حتى أصيبوا بعدم القدرة على معرفة حقائق الاسلام القادر دوماً على قيادة المسلمين والنهوض بهم ، ودفعهم لصناعة الحياة المتطهره من كل أرذال الخنا وكل أدران نجاسات العهر الفكري ودعارات المواقف التي مازادت الغارقين فيها الا خبالا ..! لقد أثبتت الاحداث والوقائع الأخيرة أنهم يجهلون الاسلام المستعصي على المؤامرات والمقاوم دائماً لكل عمليات الإقصاء والرافض لكل محاولات إفراغه من محتواه الرباني ، وإعاقة انتشاره بين المكلفين بالإلتزام به في طول الارض وعرضها ..! ان الاسلام لا يقرر مصيره الآكلون به لقمة العيش ، ولا مترفي القصور ، ولا حتى عبدة القبور ..! لقد آن الآوان لهذه الأمة أن تنفض عن كاهلها كل الحماقات التي ضَربتْ عليها الذلة والمسكنه وأوقعتها لعشرات السنين في براثن من يسومونها سوء العذاب..! لقد عاشت هذه الأمه تحت حكم هذا " الآخر " الذي صادر قرارها منها ، ولم يسمح لها أن تحدد إتجاهها وفرض عليها إتجاه واحد ، كانت نتائجه ضياع فلسطين وسيناء والجولان وتفتيت أكثر من بلد إسلامي وإخضاعه للإستعمار بكل أسمائه ومسمياته ، وكان لكهنته وسدنته الدور الكبير في تخدير الأمة حتى لا تستعيد وعيها ، وعملوا دائماً على بيع كرامتها ، ودفعوا بها إلى تَسلُّق مهاوي الإنحطاط ، وباعوها وهم التشبث بحبال الرمال ..! في ظل ذلك الحكم وتلك السنون العجاف ، انعدم الرأي المخالف لهم ، وعلقت المشانق لإحرار الأمة الذين لم يتوقفوا يوماً واحداً عن مقاومة ذلك الطغيان البشع وتلك الممارسات الشنيعة والتي تقشعر منها الأبدان كلما تذكرها إنسان ، او مرت على خاطر من يحمل ضميراً حيا بين جنبيه ..! لقد استمرت المقاومة -ولا تزال-لذلك النوع من الهوس والإنحراف عن الجادة لعشرات من السنين وبدأت آثار هذه المقاومة تظهر في حالة من القلق الواعي من خطورة الإستسلام لذلك الواقع المشين الذي لوأستمر أكثر مما قُدِّر له ؛ لقاد الأمة وشعوبها الى الدمار الشامل في كل مناحي الحياة وتشعباتها ..! لقد صدق أحد أبرز اقيادات التغيير وواضعي معالمه بأنه لا بد للأمة من ميلاد ، ولا بد للاميلاد من مخاض ولا بد للمخاض من آلام .. وهاهي علامات هذا الميلاد قد بدأت تظهر في أوساط بعض شعوب هذه الامة ..! ان علينا ان نعرف اين نضع اقدامنا ، كما ان علينا ان نعي وان ندرك حجم العقبات التي تتناثر هنا وهناك ، سواء وضعها اعداؤنا او المنافقون في صفوفنا او الموغلون في ادغال الخيانة ، أو المدمنون على شم روائح العمالة الفكرية او الساسية ، أو المستَذَلُّون الذين تعودوا الإنبطاح تحت نعال الأسياد والأغيار ..! إن القضية ليست كما يتصور البعض بأن مطالب هذه الشعوب تنحصر في موضوع الاكل والشرب ؛ فالبهائم تأكل وتشرب .. إن القضية اسمى من ذلك وأكبر وأهم من ذلك بكثير .. إنها قضية أن نحيا أحراراً أعزاء او نموت في سبيل الله شهداء ..! إن على كل من له ذرة عقل أن يعقل ان من يقرر مصير هذه الأمة هو مدى قربها من الله عز وجل والتزامها بشريعته ، وتمثّلها للإسلام قولاً وعملاً ،ثم بعد ذلك مدى التحام طلائع هذه الأمة بشعوبها ، وقدرتها على التعبير عن طموحاتها ، ودرجات الرقي التي تهدف الوصول اليها ..! " والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون " ( حسبنا الله ونعم الوكيل ).