اللجنة المشرفة على المنحة السعودية ترفض تزويد كهرباء عدن بالوقود

الجنوب - الأحد 22 أغسطس 2021 الساعة 12:14 م
عدن، نيوزيمن:

أكدت المؤسسة العامة لكهرباء عدن خروج عدد من محطات التوليد جراء نفاد الوقود لعدم وصوله، بعد رفض الوسيط للمنحة السعودية توصيله إلى خزانات المحطات الكهربائية.

وقال المتحدث باسم كهرباء عدن نوار أبكر، في تصريح صحفي، إن ساعات الإطفاء سترتفع إلى أربع ساعات مقابل ساعتي تشغيل، إلى أن يتم تزويد المحطات بالوقود، مشيرا إلى أن مؤسسة الكهرباء لا علاقة لها بنقل الوقود إلى محطات التوليد.

وقدمت المملكة العربية السعودية منحة وقود للمحطات الكهربائية في المناطق المحررة، وقام السفير السعودي محمد آل جابر بتشكيل لجنة إشرافية، مكونة من 39 موظفاً للإشراف والرقابة على المنحة، وإيصالها إلى المحطات الكهربائية. 

واعتمد رئيس الحكومة معين عبدالملك موازنة شهرية وصلت إلى أكثر من 72 ألف دولار شهرياً كموازنة تشغيلية لمكتب لجنة الإشراف المشكلة من قبل السفير السعودي، بحسب وثيقة يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 

واعتبر الصحفي الجنوبي حسين حنشي، أن ما يجري في عدن فضيحة، وحرب واضحة يقف خلفها السفير السعودي محمد آل جابر.

وقال حنشي، في منشور له على الفيسبوك، إن هناك لجنة شكلها السفير السعودي والسلطات الشرعية اسمها "لجنة الرقابة على الوقود المنحة المشتراة السعودية" يقودها شخص يسمى رامي الشيباني، والوقود عندها موجود بعدن ولكنها ترفض نقله إلى محطات التوليد، دون اي عذر ولا خوف لمجرد أنهم يريدون تعذيب الناس بعد أن اكتمل عذر الوقود وعذر التوليد بعمل إدارة الكهرباء. 

وطالب حنشي من المجلس الانتقالي موقفا جادا ضد ما تمارسه اللجنة المشرفة على الوقود التي تعرقل وصوله من المصافي وشركة النفط إلى محطات الوقود دون أي وازع ولا حسبان لأحد ولا عذر حتى ولو كذب.