شاب يمني يدخل العالمية من خلال تقنية "الكونسبت" النادرة

متفرقات - الاثنين 23 أغسطس 2021 الساعة 06:12 م
عدن، نيوزيمن:

حاكى مشاهد ومآسي الحرب في اليمن عن طريق استخدام تقنية نادرة "الكونسبت"، الشاب اليمني نجيب النجار، طور موهبته بالرسم الفني ليدخل بموهبته إلى العالمية.

هذا التحدي الذي دخله النجار، أهله ليكون أحد القلائل المتخصصين والمبدعين في هذا النوع النادر من الفنون في العالم، وهو فن قائم على محاكاة وابتكار "خيالات" وبيئات "افتراضية" تستخدم في ألعاب الفيديو الإلكترونية.

استلهم النجار من الحرب ذاتها أساليب ومهارات ساعدته وتطوير موهبته في الرسم الرقمي باستخدام “تقنية كونسبت”، فقد كانت بدايته عبارة عن مشاهد تحكي عن الحرب في اليمن. 

واكتسب مهارته عبر مرحلة التعلم على مواقع تعليمية عالمية متخصصة في هذا النوع من الفنون، واستطاع الوصول بإبداعه إلى أكبر الشركات في العالم، والمشاركة في أقوى المعارض الخاصة بهذا الفن مع مجموعة من الفنانين العالميين.

وشارك في معارض افتراضية صقلت موهبته، عبر خضوع الأعمال للنقاش والانتقاد وإبداء الملاحظات عليها، وساعدت هذه الانتقادات والملاحظات في تطوير قدرات نجيب النجار، ورفع مستوى أعماله وتجويدها لترتقي إلى العالمية.

حصل النجار على المركز الثالث على مستوى العالم، في الكونسبت بالإضافة إلى أنه حقق الكثير من الإنجازات في مجاله.

وعبر تقديم دورات تدريبية دون أي مقابل، وعبر منصات عالمية، يعمل على نقل خبراته ومهاراته إلى غيره من الشباب اليمني، من المستجدين في هذا الفن النوعي.