بيحان.. وتسليم السقوط!

الجنوب - الخميس 21 أكتوبر 2021 الساعة 10:40 م
نيوزيمن، كتب/ علي سالم بن يحيى :

ما إن حقق الإخوان نصرهم في شبوة، وخروج النخبة الشبوانية منها، بدا للمتابع أن السلطات الحاكمة بقيادة المحافظ ابن عديو، أظهروا الوجه الحقيقي لهم، والمغاير للواقع المعيش، وما يظهرونه على العامة من سمو ووقار وأخلاق!

بدت الصورة أكثر سوداوية، وبدأوا باستعراض عضلاتهم، لإجبار أحرار شبوة على الإذعان والسمع والطاعة لحاكم شبوة الجديد وفرعونها، وحاشيته المتقوقعة في (بدروم) السعادة!

كنا نتوقع من المحافظ القفز فوق الجراحات، والصراعات وطي صفحات الخلافات، لكن من رسموا له سياسته النرجسية، أوقعوه في مكامن الخلل والزلل، فدخل في صراعات وانقسامات خطيرة هددت النسيج الاجتماعي في المحافظة بالتفكك والتناحر والبغضاء.

ومنذ ذاك لم يستطع الخروج من برجه العاجي، ولبس لباس الطاووس، فمنعت عنه الزيارة إلا للمقربين، وجلس مديرو العموم على دكة الاحتياط والاستجداء، ومعهم وكلاء ومسؤولون آخرون، فدخول (البدروم) محال، بقدر ما هو مفتوح لمن يتوشح بوشاح (الشمس) شعار حزبهم!

كان المحافظ، وسلطته يوصفون "النخبة الشبوانية" بالمليشيا، رغم تجربتها الفريدة في استتباب الأمن، وأتوا هم بأشنع مما تعمله المليشيات، فتم تضييق الخناق على الصحفيين وحملة الرأي المعارض، ومحاولة تكميم أفواههم بالقوة والجبروت، وتعرض ملاك الأراضي لانتهاكات عديدة، ولم تسلم المديريات من الحملات العسكرية الضخمة وجنون العظمة، واستأثروا بالوظيفة العامة لهم وأتباعهم المخلصين، وإن لم يلبسوا رداء حزبهم.

تلك الغطرسة وذاك الغرور والتجبر، كنا نعتقد أننا سنراه، وبيحان تتعرض لمحاولة الغزو مجدداً من قبل مليشيات الحوثي، ويا أسفاه، ظهرت فقاعات الصابون متناثرة!

كان أبناء شبوة يظنون ويظنون ويظنون أن (فرعون) شبوة وحاكمها قد صنع قوة عسكرية، وأسس بنيان دولة مؤسسات كما يتشدق، خاصة وهم يرون حملات عسكرية ضخمة تذهب يمنة ويسرة، ليس بحثاً عن إرهابيين، أو قطاع طرق، أو خارجين عن القانون، بقدر حرصهم على تمزيق وإنزال (رقعة) قماش من سارية شارع، أو فوق منصة، وهي رمز لدولة سادت ثم بادت، وكانت لها أفضال عليهم، لكنه الحقد الأعمى الذي أعمى بصائرهم، وكشف حقيقتهم بجلاء وبفضيحة أمام الرأي العام، بتسليمهم مديريات بيحان الثلاث بسهولة ويسر وعلى طبق من ذهب لمليشيات الحوثي، ووجهوا طعنة في خاصرة شبوة كافة، وطعنة لشقيقتهم الكبرى الداعمة لهم بكل كرم حد الاستنزاف.

وعندما شعروا بفضيحتهم، وفي محاولة أخرى لاستنزاف الشقيقة الكبرى، قاموا أمس (بفرقعات) ومناوشات بغية تحرير بيحان، وإن كانوا صادقين لما سلموها برداً وسلاماً.

وإذا لم ينتبه شرفاء وأحرار شبوة لذلك الزيف والتخاذل المهين، فلن نصحو إلا ونحن مشردين.. نازحين، فالبيعة واضحة وضوح الشمس، فالحذر الحذر، ولا بد من تضييق الخناق على تخاذل السلطة ودق ناقوس الخطر وقيامها بمسؤولياتها الوطنية، أو ترك ساحة المعركة لمن يعشقون شرب الدماء، وعند وطنهم لا بيع ولا شراء!!!.


* من صفحة الكاتب على الفيسبوك