استبشار شعبي بريف المخا بانطلاق عملية تحرير المناطق المحاذية لحيس

المخا تهامة - الخميس 18 نوفمبر 2021 الساعة 07:51 م
المخا، نيوزيمن، خاص:

استبشر العديد من المواطنين في مناطق عزلة الجمعة الواسعة بالعملية التي تقودها القوات المشتركة، بجبهة المحجر لتحرير ما تبقى من أجزاء كانت ما تزال تستخدمها الملشيات الحوثية بإطلاق الطائرات والصواريخ الباليستية.

ولوح المواطنون بأيديهم بإشارة النصر، للإعراب عن تأييدهم للقوات المشتركة أثناء رؤيتهم مرور مواكب التحرير من أسواق النجيبة والسبلة، متمنين لها الانتصار على مليشيات الحوثي.

وقال الشيخ وديع حسن لنيوزيمن، إن هذه العملية الخاطفة، تذكرنا بأيام قيام عاصفة الحزم وعملية الرمح الذهبي، التي انطلقت من عدن إلى مدن الساحل الغربي، حتى وصلت أطراف الحديدة.

وأضاف، نستبشر ونمد أيدينا للقوات المشتركة، لتحرير ما تبقى من أراض في بلادنا ونبارك هذه العملية.

من جهته طالب سليمان عيسى، القوات المشتركة بالاستمرار في طرد المليشيات من تلك المناطق قائلا، "بعدهم بعدهم، شبعوا الناس جوع في مناطق المحجر والازيود، وحان الفرج بإذن الله".

من جهته حث جندي في الساحل الغربي من أبناء المنطقة، المواطنين على إمداد القوات المشتركة بما تحتاجه، والتبرع بالدم في العيادات الطبية، لمساندة هذه القوات في تحرير ما تبقى من مناطقهم وصولا إلى صنعاء.

وأفسحت الأمنيات ومشايخ محليون الطريق أمام الإسعاف والتعزيزات العسكرية في الأسواق المزدحمة لسرعة وصولها وعدم عرقلتها.

وانطلقت عملية خاطفة، صباح يوم الخميس، بعد وصولها إلى المنطقة ليلا، وتقدمت إلى جنوب حيس في معارك سطر فيها أبطال اللواء الثاني زرانيق أروع الملاحم البطولية والفداء، ما أسفر عن وقوع قتلى وأسرى حوثيين.

ويطمح الأهالي الذين ارتفعت معنوياتهم برؤية الجنود المتقدمين إلى أرض المعركة، لتطهير القوات المشتركة تلك المناطق من مليشيات الحوثي وعودة الحياة إلى طبيعتها من أجل تسهيل تنقلاتهم دون حواجز المليشيات والألغام التي زرعتها.