وزير الداخلية يهاجم التحالف العربي ويدافع عن تنظيم القاعدة

السياسية - الجمعة 19 نوفمبر 2021 الساعة 04:18 م
عدن، نيوزيمن:

هاجم اللواء إبراهيم حيدان، وزير الداخلية والمقرب من الفريق علي محسن الأحمر، التحالف العربي، واتهمه بتعطيل العمل في ميناء ومطار عدن، على حد زعمه.

وقال حيدان في حوار مع وكالة سبوتينك الروسية، إن مطار وميناء عدن معطلان، مدعيا أن الميناء لا يعمل بطاقته الاستيعابية الكاملة بسبب المشاكل الأمنية التي تسببت فيها الحرب، وأيضا مشكلات أخرى مرتبطة بتأخير السفن بسبب التفتيش، ويقصد بذلك إجراءات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، بشأن التدقيق من حمولات أي سفينة تدخل الميناء. 

وأضاف الوزير الإخواني، إن إيقاف عمل الميناء عمل متعمد، وبدون مبرر من قبل التحالف العربي، طالما هو واقع تحت سيطرة (الحكومة) الشرعية وتحت سيطرة التحالف الذي أتى لإعانة الشرعية، مضيفا إنه ليس من الصعب على الإخوة في التحالف والإمارات أن يعيدوا ميناء عدن للعمل بطاقته الاستيعابية الكاملة، بل وفتح مطار عدن. 

وكرر الوزير إثارة زوبعة تصدير الغاز ومنشأة بلحاف التي يكررها حزب الإصلاح وإعلامه، حيث قال، إن هناك مشكلة في مدينة بلحاف "على ساحل محافظة شبوة" وبالتحديد في منطقة العلم، حيث انسحبت منها قوات الأشقاء في التحالف العربي. 

وزعم أن تعطيل العمل في منشأة بلحاف أدى إلى توقف تصدير الغاز، وتسبب في تدهور الأوضاع الاقتصادية، وأضعف موقف الشرعية في مواجهة الحوثي، وكسر المعنويات العسكرية والأمنية، وقال إن "هذا من ضمن الإشكاليات بيننا وبين الإخوة الأشقاء في التحالف العربي". متجاهلا حقيقة أن المنشأة توقفت بسبب مغادرة الشركة الفرنسية المشغلة اليمن بداية الحرب الحالية.

ودافع الوزير حيدان عن الإرهاب في اليمن، وقال إن تنظيم القاعدة كمنظمة لا وجود له في اليمن، مشير إلى أن العمليات الإرهابية التي تحصل في المحافظات اليمنية تقف خلفها جهات سياسية.

وقال في حواره، إن العمليات الإرهابية في المحافظات اليمنية، والتي تستهدف أماكن مهمة اقتصاديا وسياسيا، تؤكد أن التنظيم الإرهابي توجهه دول لتحقيق مصالح معينة. 

ووجه حيدان اتهامات خطيرة للتحالف العربي، حيث تساءل حول عدم قيام من يحارب الإرهاب بعدم قصف موكب تنظيم القاعدة المحمل بالمعدات والسلاح والأفراد بعد تحرير المكلا. 

واعتبر حيدان حوادث القتل، والعمليات الإرهابية التي تشهدها مناطق وادي حضرموت، حوادث بسيطة، وتم الترويج لها إعلاميا بشكل كبير لتحقيق مصالح وضرب الموانئ والمصالح.

وقال حيدان، إن ما "تشهده حضرموت من بعض التفجيرات وقضايا جنائية قد تكون في جميع المحافظات، لا بل في الوطن العربي، وتكاد تكون موجودة في الولايات المتحدة الأمريكية".

وأشار إلى وجود "عناصر متطرفة، ومعقلها الرئيسي في البيضاء، لذلك نقول إن الميليشيات الحوثية داعمة للإرهاب، لم تعمل شيئا، ولم تقاتل القاعدة، بل قاتلت الجيش الوطني في مأرب".

وأضاف إنه "عندما بدأت تزحف الميلشيات الحوثية في البيضاء، ما يسمى بالقاعدة لم تقاوم حتى، وانسحبت وكأن هناك تنسيقاً مباشراً".