بالأهازيج الشعبية.. مزارعو أبين يحصدون محصول السمسم

الجنوب - السبت 18 ديسمبر 2021 الساعة 10:42 ص
أبين، نيوزيمن، عبدالله البحري:

تشهد أراضي محافظة أبين الزراعية، هذه الأيام حصاد محصول السمسم المعروف "بالجلجل" والذي يستمر موسم زراعته ثلاثة أشهر.

وتمر زراعة السمسم بثلاث مراحل، والتي يسميها النزاع بالذروة ثم النثاخه ثم تتم نشونته لمدة عشرين يوما، بعدها تأتي مرحلة الحتيث حيث يضرب للتنقية ومن ثم الغربلة.

وبترديد الأهازيج الشعبية الزراعية، يقوم المزارعون في مثل الأيام بحصاد السمسم، منشدين "يا نتيخ الجلجل يا نتيخ"، بهتافات حماسية منقطعة النظير، كون هذا المحصول له نكهة خاصة في الدهن البلدي الذي يستعمل في موائد الطعام، وأيضا يتم دهن الشعر به، وهو علاج للمعدة والعديد من الأمراض.

ويقول دابي صالح، أحد المزارعين في محافظة أبين، لنيوزيمن، محصول الجلجل من المحاصيل الزراعية وبداية زراعته أوائل شهر يوليو وحتى نهاية شهر سبتمبر. 

وزراعة الجلجل تستمر ثلاثة أشهر بعدها يتم نتيخ الجلجل وتشوينه في الأرض على شكل حزم هلالية حتى ييبس ويجف وبعدها يقوم الحتيث أي المزارعون بضرب الجلجل بالعصا حتى تخرج الحبة من داخل القش.

ويضيف دابي، تجد المزارعين يتهجلون في أيام نتيخ الجلجل، مثلا يرددون الأهازيج الشعبية بصوت عال: "يا جربه الخير هذا اليوم يومش عرفينا بيومش"، ووقت الحتيث يتهجلون ويقولون أيضا بصوت واحد: "بآمال ململه لما تكمله".

لا يعتبر حصاد السمسم موسما زراعيا فحسب، بل ترافقه طقوس وله دلالات اجتماعية ترمز للتعاون والألفة بين أفراد العائلة والمجتمع المحلي وترافق عملية حصاده المتعبة والمتنوعة أهازيج شعبية يتغنى بها الزراع لها جذور ضاربة في القدم.

في حصاد نبات السمسم أو الجلجل تربط نباتاته على شكل حزم هلالية تظل لأيام حتى تجف، بعدها تتم تنقيته ليصبح جاهزاً للأكل أو لاستخراج زيت السمسم منه، وله فوائد كثيرة في الاستخدام.