مرونة البائعين بأسواق موزع وذو باب سمحت لنصف المستهلكين بشراء السلع بالدَين

إقتصاد - السبت 25 يونيو 2022 الساعة 12:04 م
موزع، نيوزيمن، خاص:

أظهر التقييم السريع المشترك للأسواق في مديريتي موزع وذو باب بمحافظة تعز، أبريل 2022، أن أكثر من نصف المستهلكين 64٪، يقومون بشراء السلع بالائتمان -الدَين- كآلية للتكيف مع انخفاض الدخل أو القوة الشرائية.

وأكد التقييم الذي أجرته المنظمة الدولية للهجرة ومنظمة ريتش، أن مؤشرات أداء البائعين سمحت بالفعل بشراء الائتمان للجيران والأصدقاء.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، فإن التقييم يستند إلى مقابلات مع المخبرين الرئيسيين مع تجار التجزئة وتجار الجملة والمستهلكين، بهدف تحديد الأسواق بسرعة، وإمكانية وصول المستهلكين إلى السوق ومنتجاته والنقود.

وأوضح التقييم أن من بين المستهلكين الذين تمت مقابلتهم، أفاد 78٪ بانخفاض الدخل أو القوة الشرائية، وكان السبب الأكثر ذكراً هو البطالة وبنسبة 76٪، تليها نهاية المساعدة الإنسانية 26٪، والتضخم 24٪، وانخفاض قيمة العملة 21٪.

وكانت آليات التأقلم الأخرى التي تم الإبلاغ عنها بشكل متكرر تتناول وجبات مختلفة 57٪، وأفادت التقارير أن 30٪ من المستهلكين باعوا أصولاً منزلية، بينما أشار 23٪ إلى بيع أصول منتجة.

وأشار التقييم إلى أنه في ضوء آليات المواجهة التي يتبعها المواطنون، من المرجح أن يحتاج المستهلكون إلى سداد الديون أو التعويض عن خسارة الأصول في المستقبل.

وقال التقييم إنه بين العوامل الرئيسية التي استنفدت رأس مال البائعين تضخم الأسعار، ومخاطر التخلف عن سداد الائتمان من قبل المستهلكين، وارتفاع الطلب على المشتريات على الائتمان.

وأكد أنه تم الإبلاغ عن انخفاض قيمة العملة باعتباره المساهم الرئيسي في زيادة أسعار المستهلك.

موزع وذو ذباب مديريتان ريفيتان في محافظة تعز، ويبلغ عدد سكان موزع حوالي 21000 نسمة، منهم 1800 نازح داخلي. 

فيما يبلغ عدد سكان ذو باب 26000 نسمة مع 4500 نازح، يخدم الباعة سكان المدن والقرى المجاورة لها، وقدر الفريق الميداني العدد الإجمالي من 30 إلى 40 متجراً في كل بلدة تقدم السلع والخدمات.

 يتوقع غالبية المخبرين الرئيسيين للبائع إبقاء السلع متاحة وفتح الأعمال، جزء صغير من البائعين الذين تمت مقابلتهم أقل تفاؤلاً بشأن مستقبل أعمالهم؛ تم اعتماد هذا الاختلاف في المنافسة بين البائعين الذين تمت مقابلتهم.

 طبقاً لمؤشرات الأداء الرئيسية للبائع الذي تمت مقابلته، كانت المواد الغذائية ومستلزمات الصرف الصحي والنظافة الصحية الخاضعة للمراقبة متاحة على نطاق واسع في الأسواق التي تم تقييمها.

وبحسب التقرير، أبلغ البائعون عن عدم وجود نقص في العناصر الخاضعة للمراقبة، وأشاروا إلى تخزين حوالي أسبوع واحد من المخزون.

 ويشير التقييم إلى مرونة البائعين في مواجهة الضغوط على رأس المال وسلسلة التوريد الصعبة، حيث كانت الأسواق متاحة للمستهلكين دون عوائق أو نقص ملحوظ.