سيول الأمطار تهدد قريتين في ريف المخا والسكان يناشدون حمايتهم من مخاطرها

المخا تهامة - الثلاثاء 09 أغسطس 2022 الساعة 06:27 م
المخا، نيوزيمن، خاص:

بالرغم من التأثيرات الإيجابية التي يمثلها سقوط الأمطار إلا أنها لا تخلو من جوانب مدمرة تهدد الأراضي والمساكن القريبة من قنوات وجاري السيول الرئيسية، كما هو حاصل اليوم مع مناطق ريفية بمديرية المخا.

حيث تسببت الأمطار المتساقطة على المرتفعات الجبلية غرب محافظة تعز، إلى تشكل سيول جارفة، في وادي رسيان وأصبحت تقترب بشكل أكبر من قريتي نوبة قصيص، وحسي الحافي، الواقعتين في عزلة الزهاري في ريف المديرية.

وخلال الأيام الماضية تمكنت السيول من جرف التربة والحواجز الترابية الساندة التي كانت تحيط بهما من جهتهما الشمالية والجنوبية، فيما باتت عشرات المنازل عرضة لجرف السيول.

ورفع سكان القريتين، مناشدة إلى المنظمات الإنسانية العاملة في الساحل الغربي، إنقاذهم من مخاطر سيول الأمطار التي أصبحت تهدد مساكنهم بعد تمكنها من جرف التربة والاقتراب بشكل أكبر من المنازل.

ويقول سليم المرادي، وهو أحد الشخصيات الاجتماعية في القريتين لنيوزيمن، إن قدوم السيول تثير مخاوف السكان من أن يكونوا عرضة للجرف، وفقدان حياتهم وممتلكاتهم.

ويضيف إنهم يجبرون على الفرار من المنازل والاحتماء في الأماكن المرتفعة، لكن أغلب السيول القادمة إليهم تأتي من المناطق الجبلية، وفي كثير من الأوقات لا يشعرون بها.

من جانبه يطالب العاقل فضل مكي، المنظمات والخلية الإنسانية للمقاومة الوطنية إنقاذ القريتين، من خطر السيول عبر بناء المصدات والحواجز التي تجنب السكان الوقوع في الكارثة.

وأضاف. إن وجود حواجز خرسانية ستحمي السكان ومنازلهم وأملاكهم من مخاطر السيول، لا سيما القادمة خلال فترات المساء.