استنكرت توظيف الجيوش لقتل الشعوب ..بيان لهود بشأن سقوط قتلى وجرحى في ميدان رابعة بمصر

استنكرت توظيف الجيوش لقتل الشعوب ..بيان لهود بشأن سقوط قتلى وجرحى في ميدان رابعة بمصر

السياسية - الأحد 28 يوليو 2013 الساعة 12:50 ص
نيوزيمن

استنكرت منظمة هود للدفاع والحقوق والحريات توظيف الجيوش لقتل الشعوب في الصراع على السلطة. جاء ذلك في بيان أصدرته المنظمة للتنديد بسقوط قتلى وجرحى في ميدان رابعة العدوية بمصر على يد قوات الجيش المصري. ودعت المنظمة القوى المصرية "الشريفة" و المنظمات الحقوقية المحلية و العربية و العالمية و القوى السياسية و المجتمعية لإدانة المجازر التي ترتكبها قيادة الجيش المصري ضد المعتصمين سليما أياً كانت توجهاتهم و أيدلوجياتهم ، مؤملة في أن يكون هناك بقية من قوى مصرية تعيد التفكير فيما اقترفته من جريمة التفويض بالقتل. ودعت آ في ذات الوقت المعتصمين المصريين في ربوع مصر إلى عدم الانجرار بأي حال لردود فعل عنفية و أن لا تعطي القتلة الذريعة للإستمرار في القتل و تصفية الحركة السلمية المشروعة . نص البيان لا يستطيع العاقل تصديقاً لما يشاهده و يسمعه عبر الأعلام المرئي و المسموع من فضائع يرتكبها جيش مصر الكنانة الذي وصف يوماً بأنه جيشٌ لا يقتل شعبه و ها نحن اليوم نشاهده على عكس المقولة التاريخية جيشٌ يرتكب من الفضائع ضد شعبه ما لم يرتكبه جيش الاستعمار البريطاني ضد قوى التحرر التي كانت تخرج في مظاهرات طلابية و شعبية تطالب بجلائه و من المؤسف أن يكون قتل المعتصمين السلميين في التحالف المناصر للشرعية الدستورية يتم اليوم بغطاء ممن كانوآ  يدّعون أنهم دعاة التحرر و الليبرالية و الدولة المدنية الحديثة و الذين أثبتوا أنهم ليسوا إلا مجموعة طغت على صلب ثقافتهم نفسية قمعية مريضة تنزل الشوارع بطلب من العسكر لتفويضهم بالقتل ، يتحالفون مع من قامت ثورة 25/ يناير ضد إستبدادهم و فسادهم بتمويل وإدارة من بعض دول النفط التي لا تؤمن بأي حرية سياسية ولا بدولة مدنية . آ إن هود و هي تشاهد حقوق الإنسان تهدر بكل معانيها و يسفك الدم المصري في صراع سياسي عقيم كما هو الحال في الدم السوري المهدور و الدم العراقي المسفوح ، تدين و تشجب و تستنكر توظيف الجيوش لقتل الشعوب في صراع على السلطة و في ذات الوقت تأسى أن يقاد الربيع العربي بأموال النفط إلى مرابض الفشل حماية لتلك الممالك و المشيخات من عدوى التغيير. إن ذلك يؤدي في المنتهى إلى خدمة المشروع الصهيوني الإستيطاني الديني و يدمر آخر معاقلآ  ما يفترض أن يكون مدافعا على الأمة و هو جيش مصر العروبة الذي ظل إلى حد ما محتفظا بتماسكه ووحدته فإذا بقيادته طمعاً في الجاه و الزعامة و بأموال مدنسة يُدمر أخلاقيا و قيمياً بقتله لشعبه في سابقة لم تشهدها مصر من قبل . إن هود و هي تحيي الموقف الأخلاقي و السياسي الحكيم لحركة 6/ إبريل التي أثبتت أنها حركة مصرية عربية حرة أدانت مجزرة الحرس الجمهوري السابقة و مجازر قيادة السيسي اللاحقة و رفضت النزول إلى الشوارع لإعطاء تفويض بالقتل للقيادة العسكرية الطامحة إلى مواقع السلطة السياسية و بوسائل غير أخلاقية و لا مشروعة . و هي في ذات الوقت تدعو آ القوى المصرية الشريفة و المنظمات الحقوقية المحلية و العربية و العالمية و القوى السياسية و المجتمعية لإدانة المجازر التي ترتكبها قيادة الجيش المصري ضد المعتصمين سليما أياً كانت توجهاتهم و أيدلوجياتهم و تأمل في أن يكون هناك بقية من قوى مصرية تعيد التفكير فيما اقترفته من جريمة التفويض بالقتل، و تدعوآ  في ذات الوقت المعتصمين المصريين في ربوع مصر إلى عدم الانجرار بأي حال لردود فعل عنفية و أن لا تعطي القتلة الذريعة للإستمرار في القتل و تصفية الحركة السلمية المشروعة . يا أحرار مصر من المعتصمين السلميين عضو بالنواجذ و بدمائكم الطاهرة على سلمية تحرككم و سينتصر الدم الزكي الطاهر على سيف الباغي وماله و الله عاصمكم و ناصركم . الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود" صنعاء في 18/ رمضان 1434هـ الموافق 27/7/2013م