عادل صالح النزيلي

عادل صالح النزيلي

تابعنى على

تخادم الإخوان والحوثي والشعارات الزائفة

الخميس 25 أغسطس 2022 الساعة 04:30 م

يوفر الإخوان للحوثي مادة دسمة بعد استنزاف مصطلح "العطوان" والقضاء عليه بالهدنة بمصطلح "الوحدة".

وكلا طرفي الإسلام السياسي لا يدافع عن أي ثوابت لا سيادة ولا وحدة ولكنهما يحاولان التمسك بمكاسب جبايات الحرب. 

العجيب أن لديهم القدرة على التلاعب بمشاعر قطاع واسع من الرأي العام شمالا رغم سقوط كل ادعاء وشعار رفعوه من 2011 بفعل التجربة والممارسة.

وما يستحق التأمل والنقاش كيف يمكن لمواطن شريف أن يلدغ من الجحر عشرات المرات رغم أن الإسلام السياسي سيطر على موارد الدولة بضفتي الصراع دون أن يرمي لهم فتات الشراكة أو بقايا فتات الثروة بالقدر الذي يغمرهم بالشعارات الزائفة؟ 

فلا هم أمنوا الشعب من حرب ولا أطعموهم من فاقة، ولولا بعض المساعدات الدولية لانكشف هذا الشعب الكريم الأصيل، الذي كان صاحب السلطة ومصدرها الوحيد وحوله الإسلام السياسي إلى متسول فيما قيادات "عصابتين" تتنعم بالثراء الفاحش وبلا حسيب أو رقيب.

لكن من تغدى بكذبة ما تعشى بها وقد تغدى الناس بكذب زيف الشعارات التي لم يدافعوا عنها ولم يضحوا لأجلها بقطرة دم إنما يستأسدون للدفاع عن مصالح قيادات الجماعات "الشخصية".

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك