السخط الشعبي والرسمي يعم أرجاء تعز تنديدًا بحادثة الجمعة الدامية

متفرقات - الثلاثاء 03 أبريل 2018 الساعة 04:55 م
تعز، نيوزيمن، خاص:

أحدثت واقعة اغتيال خطيب مسجد العيسائي في مدينة تعز، عمر دوكم، والمسؤول في مكتب ‏التربية بمحافظة تعز رفيق الأكحلي، الجمعة الماضية، سخطا شعبيا ورسميا واسعا؛ تنديدا ‏بالجريمة ومطالبات بضبط المتورطين في العملية وإحالتهم إلى القضاء.‏

وفي الشأن قال المتحدث باسم شرطة تعز أسامة الشرعبي، إن التحريات والتحقيقات التي ‏تجريها الأجهزة الأمنية بِشأن الحادثة متواصلة.‏

وأشار إلى أن شرطة المحافظة أقرت الشروع في ترتيبات وإجراءات أمنية لحماية تعز من ‏جرائم العنف والاغتيالات.‏

يأتي هذا فيما تجري استعدادات لإقامة جنازة شعبية للشهيد عمر دوكم، ظهر اليوم الثلاثاء، بمدينة تعز ‏والصلاة عليه في المسجد الذي كان يؤم الناس فيه للصلاة، ثم تشييعه إلى مقبرة الشهداء جوار ‏جامع السعيد بمنطقة عصيفرة شمال مدينة تعز.‏

مدير عام الأوقاف والإرشاد بمحافظة تعز خالد البركاني، وفي تصريح لنيوزيمن، طالب الأجهزة ‏الأمنية بسرعة إعلان نتائج التحقيقات في الحادثة وضبط الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم ‏الرادع جراء جريمتهم النكراء.‏

وفي الشأن، أيضا، أكد العقيد جمال الشميري، قائد الشرطة العسكرية بتعز لنيوزيمن، أن توجيهات محافظ ‏المحافظة ‏أمين محمود وقائد المحور اللواء خالد فاضل خلال اجتماع اللجنة الأمنية كانت ‏واضحة في ‏التعامل مع العصابات الإجرامية.‏

وكانت اللجنة الأمنية في المحافظة أقرت في اجتماعها منع مرور الدراجات النارية ‏التي ‏تحمل ملثمين ‏والتعامل معها بكل حزم واستهدافها بشكل مباشر بسبب زيادة الحوادث ‏التي يتم ‏ارتكابها ‏بواسطتها.‏

‏ وشدد محافظ المحافظة أمين محمود، خلال الاجتماع على ضرورة مضاعفة ‏الجهود ‏والإستفادة ‏من الإمكانات المتاحة والارتقاء بمستوى الأداء الأمني وعدم التهاون مع كل ‏من ‏يعبث ‏باستقرار المحافظة.‏