الموجز

الحوثي يقرأ في دستور "داعش".. منع مهرجان كرامة اليمن بذريعة "الانحلال"

@ صنعاء، نيوزيمن، نجوى إسماعيل: متفرقات

2018-10-03 23:15:32

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان كرامة اليمن لأفلام حقوق الإنسان والذي تنفذه منظمة اليمن تنتصر، عن إيقاف جميع فعاليات المهرجان بعد أن كان مقرراً تدشينه في الرابع من أكتوبر الجاري.

وقالت المنظمة، على موقعها الرسمي، إن الجهات الأمنية في صنعاء أوقفت جميع فعاليات مهرجان كرامة اليمن لأفلام حقوق الإنسان.

وأكدت المنظمة بأنها قد قامت بتسليم نسخ لجميع الأفلام التي ستعرض في المهرجان، للجهات المعنية وذلك للاطلاع عليها قبل عرضها واتخاذ الإجراءات المناسبة بما يخص السماح بعرضها من عدمه.

وأشارت إلى أن الجهات الأمنية (سلطات الحوثيين في صنعاء) كانت قد اعترضت على بوستر فيلم ضوء قزح وتم تغيير البوستر والإعلان الترويجي للفيلم بناءً على طلبهم.

وكانت المنظمة قد أشعرت الجهات المعنية، في وقت سابق، عن إقامة هذا المهرجان، فيما طلب الحوثيون إيصال جميع الأفلام حال استكمال تجهيزها بصورتها النهائية، وهو ما قامت به اللجنة المنظمة.

وبحسب إفادات مصادر حقوقية لـ"نيوزيمن"، فإن إيقاف أنشطة المهرجان جاء بناءً على أوامر الجهات الأمنية التابعة لسلطة جماعة الحوثي بصنعاء، بمبرر غير "ملاءمته للبيئة اليمنية الدينية وأنه موجه لهدم أخلاقيات شباب الأمة"، بالرغم التزام المنظمة بشروط الحوثيين خلال فترة التنسيق لتنظيم المهرجان.

ويهدف مهرجان كرامة اليمن في دورته الأولى تحت عنوان "Bring It To Light"، لتسليط الضوء على عدة قضايا مرتبطة بحقوق المرأة والطفل، وآثار الحرب عليها، وكذا معاناة النازحين، والتعليم، والديمقراطية، ومحاربة الفساد، والسلام والتعايش وغيرها، من خلال عرض ما يقارب 45 فيلما روائيا، وثائقيا، وتحريكيا، محليا ودوليا.

وعملت لجنة المهرجان على استقبال الأفلام التي تم إنتاجها في اليمن بعد العام 2014، بالتعاون مع المعمل 612 للأفكار ومهرجان كرامة الأردن والشبكة العربية لأفلام حقوق الأنسان- أنهار، الاذاعة الهولندية- منصتي 30 والصندوق الوطني للديمقراطية.

وسبق منع إقامة المهرجان، هجوم شرس من قبل ناشطي وناشطات جماعة الحوثي، على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبروا أن إقامة هذا المهرجان يمثل واجهة أخرى لما يسمونه بـ"الحرب الناعمة التي تمولها أمريكا وإسرائيل"، ووجهوا كل عبارات التهديد والوعيد للجنة المنظمة لمهرجان كرامة اليمن.

وقد أثار قرار ميليشيا الحوثي منع إقامة المهرجان، ردود أفعال غاضبة ومستهجنة لهذه التصرفات الهمجية من جانب الميليشيا، حد وصف الحوثيين بـ" داعش الثانية".

وذهب الكثير من الناشطين إلى التحذير من أن اليمن ستشهد قادم الأيام حركة تقييد حريات من جانب ميليشيا الحوثي على طريقة داعش.