أسواق كريتر.. أصالة وتنوع

@ عدن، نيوزيمن، محمد جسار: متفرقات

2019-07-02 10:58:14

يحكي لنا بائع العطور في زقاق الخرازين في كريتر شهاب علي عبده شيباني، عن ترتيب الأسواق والتي كانت منسقة ومرتبة في الحواري بين شارع المتحف وفرزة البيجو.

قال شهاب لنيوزيمن: كان سوق الحدادين للأشياء الحديدية، للبراويز، للفنادق، للمطاعم، تنزل لعند البُهرة فتجد فيها باربرا والا، لاورا والذي كان يبيع أوراق التمبل والسوبر فوفل، وكان السوق أغلبه من الهنود البينيان.

كريتر "قِبلة العدنيين" للتسوق.. سوق الطعام

وأضاف: كان ترتيب الأسواق إبان الاحتلال الانجليزي للمدينة سوق الحدادين وسوق البُهرة وزقاق الخرازين وسوق الاتحاد والتي كانت تشتهر فيه صيدلية الهلال، ومن ثم سوق الحراج وسوق الطعام، والتي كانت تُباع فيه كل أنواع الحبوب وبعده يأتيك سوق البز والتي كانت تتفرع فيه سيول كريتر.. الصهاريج الأول والثاني والسابع تنزل المياه منه إلى سوق البز ومن تحت البنوك تمر عبر السيلة إلى البحر.

وتابع شهاب قائلاً: " ألغوا المروحة التاريخية والتي كانت موجودة لمجرى المياه في فترات السيول، لكن الكاريزما والروح في الأسواق باقية وتشد الإنسان إلى الماضي الجميل".

كريتر ( high story) كما كانت تُسمى قديماً، ما زالت تحتفظ هذه الحواري والأزقة بالعبق والذي كان شاهداً على تاريخ هذه المدينة العظيم، تمر من هذه الأسواق وتتخيل كم الجمال الهائل والذي يشدك في هذه البقعة الجغرافية، وإن حاول البعض إلغاء هذا الشكل لمدينة كريتر، لكن وكما قال الأستاذ شهاب: "تبقى المدينة بروحها وأصالتها موجودة".