نحن صيادون بشهائد جامعية لسنا جبناء ولا نريد إيذاء بلادنا فأين هي الدولة؟ مكلاويون يحدثون نيوزيمن عن معاناتهم مع الكهرباء - فيديو

@ المكلا، نيوزيمن، عبدالله الشادلي: متفرقات

2019-07-17 16:37:40

أصبحت مدينة المكلا عاصمة حضرموت وأغناها، من حيث الثروات والموارد، بالية أكثر من غيرها من المحافظات، وتفتقر لكثير من المقومات الجوهرية التي تهم المواطن والوافد إليها.

وتزيد معاناة الأهالي مع قدوم مؤشرات فصل الصيف من كل عام، وكالعادة لا يتم وضع أي حلول ومعالجات جذرية أو نسبية على الأقل لقطاع الكهرباء، للحد من الإخفاقات التي استفحلت هذا العام وتتكرر في كل عام.

ويعيش أبناء المناطق الساحلية في حضرموت، حالة من السخط والغضب إزاء الوعود الوهمية التي تطلقها السلطة والحكومة، ويقومون بقطع الطرقات والشوارع العامة على أمل الاستجابة للمطالب، إلا أن الحلول التي تنفذها السلطة تكون حلولاً ترقيعية لتخفيف حدة الغضب والسيطرة على الأمور ليس إلاّ.

وينشر “نيوزيمن” شهادات مناضلين من المكلا يتحدثون عن الكهرباء التي بات وضعها لا يطاق ولا يستطيع تحمله كبير أو صغير، في ظل حرارة الصيف الشديدة هذا العام، حتى إن أحدهم قال إن هذا الحال لم يعرفه من أيام السلاطين.

مضيفين إن المواطن في حضرموت أصبح يفتقر لأهم مقومات الحياة، وعلى رأسها الكهرباء التي يفترض على الدولة توفيرها للموطن باعتبارها حقاً من حقوقه.

ويحذر مواطنون الحكومة والسلطة المحلية من حدة الغضب الذي يمكن أن يتحول إلى انفجار لن تستطيع أية جهة حكومية كبحه إن لم تتم إعادة النظر في مسألة الكهرباء بجدية.

تجدر الإشارة إلى أن مدن ساحل محافظة حضرموت تشهد هذه الأيام انقطاعات لا يكاد يحصيها المواطن الحضرمي، وتصل لأكثر من 3 ساعات بين الفينة والأخرى، في حين أن التيار الكهربائي لا يتسم بالاستقرار مطلقاً، مسبباً أضراراً جسيمة بأجهزة المواطنين والمحلات التجارية في المحافظة.