مغردون: الاغتيالات بضاعة الإخوان الإرهابية في الجنوب

الجنوب - الجمعة 10 ديسمبر 2021 الساعة 04:03 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

قال مغردون يمنيون، بأن الاغتيالات والأعمال الإرهابية الغادرة هي وسيلة الإخوان لضرب الشعوب وتفتيت الدول العربية، فكم قتلت جماعة الإخوان وأزهقت أنفسا، وكم سفكت من الدماء، وكم دمرت وهدمت في بلاد المسلمين!.

وكان نشطاء التواصل الاجتماعي، أطلقوا هاشتاجا يوم الأمس: (#عدن_ضحية_الإرهاب_الإخواني)، عقب حادثة اغتيال إرهابية طالت الشيخ إيهاب باوزير مدير إدارة تحفيظ القرآن الكريم بمكتب التربية والتعليم في مديرية خور مكسر بالعاصمة عدن، يوم الثلاثاء الموافق 7 ديسمبر.

الناشط عبده الدبعي، قال يسرع الإرهاب الإخواني في توزيع وجبات الدم كعادته الحميمة دون تفريق ما بين ضحية وأخرى، فمن يرفض الانصياع لمشروعهم أو يقف عائقا أمامه يهرع لتغيبه نهائيا، آخر ضحية لهم التربوي إيهاب باوزير، فقط قتلوه كي يخلو لهم الميدان الدعوي لتعبئة شبابهم بمفاهيم الموت والمفخخات.

وأضاف: كل عمل إرهابي تقف خلفه جماعات الإخوان، لديها فرق وجماعات فقست من رحمها خصيصا لنشر الموت لخصومها وكل من ترى فيه جدارا للسيطرة على الدور التوعوي والديني.

الناشطة مريم، قالت عبر الهاشتاج، إن كراهية الإخوان ⁧‫للجنوب‬⁩ تعود إلى سنوات عديدة مضت لعل أبزرها ما حدث في تسعينيات القرن الماضي عندما أصدرت قيادات الإخوان فتاوى تستبيح دماء الجنوبيين والتي كانت قد صدرت عن الإخواني المدعو عبدالوهاب الديلمي.

وطالبت المغردة سمية السقاف، كل النشطاء بفضح حزب الإخوان الإرهابي المتطرف باغتيال الشيخ إيهاب باوزير، وقالت: "لم يمر غير يومين منذ تم القبض على الخلية الإخوانية المتهمة بتفجير مطار عدن ومحافظ عدن وللتغطية على الفضيحة قام حزب الإخوان الإرهابي باغتيال الشيخ إيهاب باوزير في خور مكسر الذي قتل بدم بارد من هذا الحزب الإرهابي المتطرف".

من جانبها قالت تيجان فهد، لم نسمع عن مسؤول تابع للأحمر داخل الشرعية اليمنية تحدث عن خطورة الإرهاب الإخواني في ⁧‫عدن‬⁩ وبقية محافظات الجنوب منذ بدء عاصفة الحزم.

وغرد "لطفي"، بأن حزب ⁧‫الإصلاح‬⁩ الإرهابي الذي يعد نتوءا إجراميا شاذا متحالفا مع كل الأنظمة والكيانات المتطرفة والإرهابية لتنفيذ أجندته المشبوهة التي تتخفى وراء شعارات دينية خادعة لا تتصل بحقائق الدين وإنما يراد بها تحقيق مصالح شخصية لقادة التنظيم.    

وقالت مغردة تدعى "فانو"، بأنه لن يسود الأمن والاستقرار في عدن إلا بتصفية عدن من كل الجماعات الإرهابية التابعة للإخواني علي محسن الأحمر وطرد كل ذيولهم من عدن ما لم فإن الأوضاع في عدن ستعقد يوما بعد يوم بسبب الإرهاب الإخواني.

وأضافت: في ظل الوضع الراهن الإخوان يغتالون أئمة المساجد وحفظة القرآن الكريم، كي يتسنى لهم  تغذية الشباب بالفكر الإرهابي عبر الاستيلاء على منابر المساجد.

الجدير بالذكر أن المحافظ لملس وجه إدارة أمن العاصمة عدن والأجهزة الأمنية المعنية بتتبع وملاحقة وضبط العناصر الإجرامية المنفذة لعملية اغتيال الأستاذ إيهاب باوزير وإحالتهم للقضاء لينالوا جزاءهم الرادع على ما اقترفوه من جُرم.