قرصنة "الهوية" لمونديال قطر تثير سخرية العرب وتذكر اليمنيين بلصوصية الحوثي

تقارير - الأحد 27 نوفمبر 2022 الساعة 04:32 م
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

أثار قيام قناة "الهوية" التابعة للقيادي الحوثي محمد العماد بقرصنة حقوق بث مباريات كأس العالم المقامة حالياً في قطر، سخرية واسعة بين اليمنيين ووصل صداها إلى مواطني بعض الدول العربية.

وقامت القناة الحوثية ببث عدد من مباريات كأس العالم المشفرة من قبل قنوات "bein sport" القطرية المالكة لحقوق بث المباريات، بطريقة غير شرعية عبر ترددها على القمر الصناعي المصري "نايل سات"، بجودة منخفضة للصوت والصورة.

وزعمت القناة بأنه تم السماح لها ببث المباريات من قبل دولة قطر، حيث أرفقت بث المباريات بعبارة أسفل شاشتها كُتب عليها "الجماهير اليمنية من وسط الحصار تشكر دولة قطر لفكها الحصار بعرض مونديال 2022".

إلا أن القناة وعقب بثها لمباراة إيران وويلز الجمعة، أعلنت الاعتذار عن بث مباريات كأس العالم "حتى إشعار آخر"، دون توضيح الأسباب، في حين أكدت مصادر إعلامية تلقي القناة تحذيراً شديد اللهجة من القمر الصناعي المصري "نايل سات"، مع فرض غرامة مالية عليها، وهو ما نفته القناة لاحقاً.

القناة وعلى لسان مالكها محمد العماد الذي أقام مؤتمرا صحفيا لاستغلال الضجة التي أثارها بث القناة للمباريات، قال بأن القناة ستواصل بث المباريات وبدقة أعلى ولكن عبر قمر صناعي روسي، وهو ما أكد تلقي القناة لتوبيخ من إدارة القمر المصري، وسط أنباء تتحدث عن نيتها طرد القناة من القمر بشكل نهائي.

اللافت في الحدث، كان موجة السخرية التي لاقتها القناة الحوثية من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في بعض الدول العربية وبخاصة في مصر، من الجودة السيئة التي بثت بها القناة مباريات كأس العالم، وهو ما اعتبره نشطاء وإعلاميون يمنيون بأنه كان أحد أهداف القناة ومالكها العماد.

حيث يسخر الإعلامي مجلي الصمدي –مدير إذاعة "صوت اليمن" المغلقة من قبل الحوثيين– من اعتذار القناة عن بث المباريات بعد بثها لمباراتين، مؤكداً بأن ما قامت به من أجل أن "تزيد من نسبة عدد المشاهدات، وليتم تناقل تردد القناة"، واصفاً ذلك بأنه "أسلوب منحط وحقير".

ويهاجم الصمدي بشدة ما أقدمت عليه القناة الحوثية ويرى بأنها إساءة بحق اليمنيين وليست خدمة لهم، حيث كتب مخاطباً اليمنيين بالقول: ‏قناة الهوية لا تنقل لكم المباراة وإنما تنقل عنكم صورة أمام العالم بأنكم سرق.

وفي حين لا يبدى سفير اليمن لدى "اليونسكو" محمد جميح استغرابه مما قامت به القناة الحوثية بقرصنة وسرقة حقوق البث لمباريات كأس العالم، حيث يقول: "في عهد الحوثي تصبح السرقة هوية"!، يعلق الصحفي سامي نعمان على الموضوع بنشر صورة لعمارة في صنعاء يتُهم محمد العماد مالك القناة بالسطو عليها، متسائلاً: ماذا تنتظر من هذا الوقح أن يحترم حقوق البث في كأس العالم؟!