مدير شركة النفط: الحوثي أسقط الاقتصاد وتحرير المشتقات خطأ ويجب توحيد الإيرادات

إقتصاد - الأربعاء 06 أكتوبر 2021 الساعة 10:54 ص
عدن، نيوزيمن:

اعتبر الدكتور صالح الجريري، مدير عام شركة النفط بعدن، أن الحوثي هو المسؤول الأول عن أزمة الاقتصاد.

وقال الجريري، في لقاء مع قناة الغد المشرق، إن أزمة المشتقات النفطية ظهرت من بعد الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي الانقلابية على عدن في العام 2015م ولها أسباب كثيرة أولها الحرب الشعواء الممتدة منذ سبع سنوات والتي أثرت على الاقتصاد الوطني.

وحول الحلول المناسبة لوقف الأزمات في المحروقات، أكد الجريري أن الحد من الانهيار الاقتصادي الحاصل في البلاد وتدهور العملة الوطنية سيعمل على استقرار سوق المشتقات النفطية.

وأوضح أن تحسين مستوى الإيرادات الحكومية وتوريدها للبنك المركزي واتباع سياسة نقدية واستخدام أدوات مناسبة تسهم في انتعاش الاقتصاد الوطني، من الحلول أيضا لوقف أزمة الوقود وارتفاع أسعاره. 

وأشار الجريري، إلى أن شركة النفط بعدن تحولت إلى وسيط بين الموردين والمواطنين عقب صدور قرار بتحرير سوق المشتقات النفطية، مؤكدا ان هذا ما جعلها مرتهنة لتقلبات السوق خصوصا مع ارتفاع أسعار النفط عالميا وانخفاض قيمة الريال اليمني مقابل الدولار الأمريكي حيث وأن ذلك السبب الرئيس لارتفاع أسعار الوقود.

وشدد مدير عام شركة النفط على ضرورة تدخل حكومي لدعم القطاع النفطي وإعادة الدعم للوقود لتجنب الانهيار في هذا القطاع الهام والذي يتحكم بباقي القطاعات، موضحا أن التدخلات الحكومية قد تكون على شكل إعفاء أو تخفيض الضرائب والجمارك على الشحنات النفطية.

وبين الجريري بأن العلاقة ما بين شركتي النفط والمصافي علاقة تكاملية، ولذلك فشركة النفط تأثرت بتوقف مصافي عدن عن العمل، مشيرا إلى أن إعادة تشغيل المصفاة سيكون له تأثير إيجابي كبير على مختلف المجالات والقطاعات والمؤسسات وفي مقدمتها شركة النفط.

وقال إن شركة النفط بعدن تعمل على تقديم الخدمات للمواطنين بأقل التكاليف وتتحمل في أحيان كثيرة خسائر كبيرة رغم أن ليس لها يد في ارتفاع الأسعار، مشددا على ضرورة التدخل الحكومي لإسناد الشركة وتسهيل عملها.

وأكد أن شركة النفط بعدن لديها خطة عمل لمراقبة السوق المحلية وضبط المخالفات، بالإضافة إلى خطة استراتيجية لاستعادة الدور الريادي للشركة، حيث تبدأ من خلال تطوير العمل الإداري بالشركة عبر ادخال تقنيات جديدة وتأهيل العاملين والموظفين وإقامة برامج تدريبية في مركز التدريب والتأهيل التابع للشركة.

وكشف أيضا عن جهود كبيرة يقوم بها محافظ عدن الأستاذ أحمد حامد لملس لتوفير الوقود للمواطنين بأقل الأسعار، حيث عقد عدة لقاءات مع قيادة شركة النفط اولا ثم مع الموردين للبحث عن حلول تضمن توفير الخدمات للمواطنين بأسعار مناسبة.

ودعا في ختام اللقاء إلى تعاون الجميع للخروج من هذه الأزمة ودعم جهود المحافظ أحمد لملس، مجددا التأكيد بأن شركة النفط تعمل لتوفير الخدمات للمواطنين بأقل الاسعار وعدم ترك المجال مفتوحا دون حسيب أو رقيب.