حضرموت.. مطلع المطالع يختتم فعالياته بحفل زواج لـ90 عريساً وعروساً

الجنوب - الأحد 28 نوفمبر 2021 الساعة 10:52 ص
سيئون، نيوزيمن، خاص:

بحضور جماهيري وشعبي اختتمت بمحافظة حضرموت فعاليات مطلع المطالع السنوي الذي ينظم للعام الرابع عشر على التوالي، المتضمنة إشهار حفل الزواج الجماعي لـ90 عريسا وعروسا.

وتضمنت فعاليات هذا العام زواجا جماعيا لـ90 عريسا وعروسا ممن أنهكتهم ظروف الحرب والحياة للزواج بأيسر التكاليف وبدعم من حافة الحوطة للألعاب الشعبية صاحبة المهرجان الأكبر في حضرموت.

وشاركت في مطلع المطالع نحو 14 عدة شعبية من ألعاب الشبواني والمجراف الشعبية بلوحة فنية راقصة تغنى عليها الحاضرون ببهجة وسعادة كبيرتين تنسيهم منغصات الحياة السياسية والاقتصادية وتروح عنهم لساعات فرحة عارمة بمشاركة كل المجتمع الحضرمي بمختلف طوائفه وطبقاته.

ووصف العريس عبدالحكيم باحريش، المنحدر من مديرية تريم والملتحق بالزواج الجماعي لـ"نيوزيمن"، فرحته العارمة بعد أن تحقق له نصيب في الزواج بعد حياة الكفاح التي خاضها لتأسيس عش الزوجية وما تبعه من ارتفاع الأسعار وغلاء مستلزمات الزواج الباهظة، داعياً الشباب الى الخوض في تجربة الزواجات الجماعية لما لها من أثر كبير وعائد نفسي ومادي له كزوج في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار الحالية.

وتمثل التكاليف المرتفعة للأعراس حصة الأسد في أزمة تتربع على قائمة الأزمات لدى الشباب، فالأعراس تتطلب أموالاً طائلة منهم لتأسيس أسرة في ظل غلاء فاحش.

ومع قرع طبول الفرح للزواج الجماعي بفرح وبهجة وتكافل اجتماعي أمام قصر السلطان الكثيري الذي يظل شاهداً على أفراح ومناسبات المنطقة على مدى سنين وعقود طويلة، يؤكد محمد حنشي بأن عدد العرسان خلال الزيجات الجماعية منذ بدء مطلع المطالع بلغ أكثر من 600 عريس وعروس تأسست لهم بيوت مطمئنة وبمساهمة مجتمعية من حافة الحوطة ورجال الخير والداعمين، مشيراً أن الأعراس لا تقتصر على مديرية سيئون وحدها بل تمتد إلى مديريات تريم والقطن وساحل حضرموت.